• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أبوظبي الآمنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

يعكس اختيار أبوظبي العاصمة العربية الأكثر أماناً حسب مؤشر المدن الآمنة الصادر عن وحدة الإكيونوميست انتلجانس، مدى الجهد القائم في تحقيق أعلى معدلات السعادة لمواطني ومقيمي الإمارة، فالسعادة بمفهومها الشامل تستند على قاعدة صلبة من مفاهيم الأمن والأمان التي تعمل على حماية الوطن والمجتمع، والتي تؤكد أن توافر الأمن بمفهومه الشامل يعد أحد العوامل المؤثرة في جعل الإمارات تعيش حالة فريدة من التسامح والانفتاح والتناغم بين الثقافات، تحت مظلة من سيادة القانون، تضمن للجميع حقوقهم، وتجعلهم في طمأنينة تامة على حياتهم ومستقبلهم.

ليس غريباً، فوز العاصمة في هذا التصنيف المتقدم، فكل من يسكن إمارة أبوظبي وإمارات الدولة كافة، يعرف معنى الاستقرار والشعور بالأمان الحقيقي، فهي بحق واحة للأمن والأمان والاستقرار المجتمعي ترتكز على تشريعات صارمة، إلى جانب التطبيق الحقيقي لمفهوم سيادة القانون الذي يحفظ الحقوق للمجتمع وأفراده.

المؤشر يتكون من أكثر من أربعين معياراً فرعياً تغطي جميع الجوانب المتعلقة بأمن المدن محل الدراسة، ومن بينها الأمن الجنائي، والرقمي، وأمن البنية التحتية وسلامتها، وغيرها من الجوانب التي لا تنفصل عن أمن الدول التي تنتمي إليها هذه المدن، مما يعني أن معيار الأمن الجنائي ليس وحده معيار التصنيف، بل يعتمد على مفهوم الأمن بأبعاده الشاملة، الذي يعتبر أن أمن الدول والمجتمعات هو عمل ومسؤولية جماعية لا تقتصر على المؤسسات الأمنية فقط.

لابد هنا من التأكيد أن الإنجاز الدولي الجديد الذي يضاف إلى رصيد الدولة الحافل بالإنجازات يؤكد أن العدالة والأمن هما أساس التنمية والازدهار وهو ما تدلل عليه المكانة المتقدمة لدولة الإمارات العالمية، والتي أصبحت قبلة لأكثر من مئتي جنسية من جميع أنحاء العالم ينعمون بازدهارها واستقرارها

محمد أمجد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا