• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أفادت «واشنطن بوست» السبت الماضي أن وكالة الاستخبارات الأميركية «سي آي إيه» نسقت مع «الموساد» بشأن تنفيذ عملية تفجير سيارة مغنية.

مقتل «مغنية».. لماذا الآن؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

يرى محللون أن الكشف مؤخراً عن تعاون وكالة الاستخبارات الأميركية «السي آي إيه» مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد» بشأن قتل القائد العسكري لـ«حزب الله» عماد مغنية في 2008 يمكن أن يؤدي إلى تأجيج حرب خفية مع الحزب تشمل عمليات انتقامية ضد المصالح الأميركية حول العالم.

ففي مقال حصري على الإنترنت ليلة الجمعة، أفادت صحيفة «واشنطن بوست» ضمن عددها ليوم السبت أن وكالة الاستخبارات الأميركية نسقت مع «الموساد» بشأن تنفيذ عملية تفجير سيارة مغنية في فبراير 2008 في العاصمة السورية دمشق التي أسفرت عن مقتله.

ووفق صحيفة «واشطن بوست» التي أشارت إلى تصريحات عدد من المسؤولين الأميركيين السابقين، فإن القائد العسكري للحزب كان متورطاً في قتل مئات الأميركيين في هجمات شملت تفجير السفارة الأميركية في بيروت العام 1983، وهجمات على القوات الأميركية في العراق شنتها مليشيات مدعومة من طرف إيران. وحسب الصحيفة دائماً، فإن قتل مغنية، الذي كان يعتبر أيضاً خلف هجمات على عدد من الإسرائيليين، حصل على موافقة المسؤولين في إدارة بوش.

وأوضح التقرير أن العملية تطلبت تخطيطاً وتعاوناً مكثفين بين الوكالتين. ونُقل عن مسؤول قوله إن العملاء قاموا بتفجير نحو 25 قنبلة تجريبية في منشأة تابعة لـ«السي آي إيه» في ولاية كارولينا الشمالية «من أجل التأكد من إصابة الهدف». أما القنبلة الحقيقية، فقد تم تفجيرها عن بعد في تل أبيب من قبل عملاء «الموساد»، وفق التقرير، ولكن عملاء «سي آي إيه» في دمشق اضطلعوا بدور المراقبة وكان في إمكانهم إلغاء الهجوم.

وفي تعليقها على هذا الموضوع، تقول سمر الحاج، المحللة اللبنانية المقربة من «حزب الله»، إن التقرير عزز الانطباع السائد بين المسؤولين في الحزب المدعوم من قبل إيران بأن العمليات الإسرائيلية السرية تتم الموافقة عليها في واشنطن، وتضيف أن ما تم الكشف عنه في التقرير يزيد من الطابع الاستعجالي والملح لهجمات مرغوب فيها من «حزب الله» ضد إسرائيل، بعد قيام الجانبين بتبادل إطلاق النار يوم الأربعاء الماضي في انفجار جديد للعنف أثار مخاوف من احتمال اندلاع حرب جديدة.

وتقول الحاج: «إننا لا نفرق بين السي آي إيه والموساد لأنهما وجهان لعملة واحدة»، مضيفة أن «حزب الله» كان على الأرجح مدركاً لتورط الولايات المتحدة في قتل مغنية، الذي حمَّل الحزبُ مسؤوليته لـ«الموساد». وأشارت الحاج إلى أن «حزب الله» مستعد لمهاجمة إسرائيل عبر العالم، وهو ما تمت الإشارة إليه ضمنياً خلال خطاب ألقاه زعيم الحزب حسن نصر يوم الجمعة الماضي قبل نشر مقال «واشنطن بوست» على الإنترنت. وقالت المحللة في هذا الصدد: «ستكون ثمة عمليات انتقام أكثر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا