• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عمر يشيد بمشاركة «قضاة الملاعب»

برلمان الحكام يهنئ «الأبيض» بـ «البرونزية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

هنأ البرلمان الأسبوعي لـ «قضاة الملاعب» منتخبنا الوطني الأول بتحقيق المركز الثالث والميدالية البرونزية في نهائيات كأس آسيا التي احتضنتها أستراليا الشهر الماضي، وتمنى قضاة الملاعب التوفيق ل «الأبيض» في المحافل القادمة والوصول إلى مونديال روسيا 2018.

كما أشاد محمد عمر، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة رئيس لجنة الحكام، بالمستوى الذي ظهر به طاقمنا الدولي بقيادة محمد عبدالله حسن «ساحة»، ومحمد أحمد يوسف «مساعد أول»، وحسن المهري «مساعد ثانٍ»، إلى جانب عمار الجنيبي «حكماً رابعاً»، واصفاً مشاركتهم بالإيجابية، خاصة أنه كان على اتصال بلجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي، حيث أخذت اللجنة فكرة طيبة عن طاقمنا الدولي.

وأضاف: «كانت لدي خلفية أن طاقمنا سوف يدير مباراة المركز الثالث، إذا لا قدر، ولم يصل منتخبنا الوطني إلى هذا الدور، ونحن دائماً نقول إن (الأبيض) هو الأولى وإذا لم يصل يجب أن نوجد نحن، والحمد لله حالف المنتخب التوفيق وحقق المركز الثالث».

وكشف رئيس لجنة الحكام عن السمعة الطيبة التي يتمتع بها التحكيم الإماراتي في القارة الآسيوية، حيث ذكر أنه التقى الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس اتحاد الكرة القطري، الذي تساءل عن كيفية إقناع الشارع الرياضي بالتمسك بالحكم المواطن، وقال له محمد عمر: السر في حكامنا هم الذين أقنعوا الشارع الرياضي أن السلك التحكيمي بخير بفضل إمكاناتهم ورغبتهم، لذلك طلب من قضاة الملاعب التمسك بهذه الثقة، وأن يكونوا عند حسن الظن دوماً. من جهة أخرى، أثنى رئيس اللجنة على حكمنا الدولي سلطان عبدالرزاق الذي أدار نهائي بطولة المنتخبات الخليجية 23 سنة في البحرين، خاصة أن إدارته للمباراة النهائية جاءت في أول مشاركة دولية له عقب نيله الشارة مطلع العام الجاري، وأشار إلى أن المقيمين أشادوا بحكمنا الدولي الذي وفق في النهائي، وظهر بشكل جيد، لكن هناك حالات لابد من مراجعتها والوقوف عليها حتى لا تتكرر.

وتطرق محمد عمر خلال البرلمان إلى المرحلة الثانية من منافسات دوري الخليج العربي، حيث طلب من قضاة الملاعب الظهور بشكل مميز، نظراً لاشتداد المنافسة على اللقب، وسعي البعض للابتعاد عن قاع الترتيب، في ظل صرف الأندية للملايين، يجب علينا أن نكون في قمة مستوانا، وسيكون جدول منافسات المرحلة الثانية ضاغطاً، وجميع المباريات ستحمل طابعاً مهماً وقوياً.

وقال: «توقف المنافسة لأكثر من شهر كامل، وخلال هذه الفترة أدار الحكام بعض المباريات الودية والرسمية، كانت هناك حالات تحكيمية غير مقنعة من قبل بعض الحكام، كان لابد من أن يعاد النظر فيها».

وناشد حكامنا الدوليين بتقديم مستوى تصاعدي، لأن الشارة الدولية ليست ملك للحكم بل هي ملك لجميع زملائه، لذلك علينا أن نثبت أن التحكيم الإماراتي متميز، كما طلب من قضاة الملاعب الاستفادة من البرلمان الأسبوعي وتوصيات المقيمين والمدير الفني. نوه محمد عمر أن النصف الثاني من دوري الخليج العربي سوف يشهد ضغوطات كبيرة على قضاة الملاعب من قبل وسائل الإعلام، وطالبهم بأن يقفوا أمام هذه الضغوط بالقرارات السليمة، وعدم التفكير بالعوامل الخارجية. بدوره، أكد خالد الدوخي، مدير إدارة الحكام، ثقته العالية بحاملي الصافرة خلال حديثه معهم في افتتاح البرلمان، وناشدهم بالبداية الطيبة وبشكل مميز وقوي، معتبراً أن هذا الأمر ليس بغريب عليهم، نظراً للإمكانات التي يتمتعون بها بجانب معرفتهم بقانون اللعبة التي تساعدهم على التألق. وقال: «واجهنا بعض الصعوبات في الدور الأول، وكانت هناك أخطاء، لكن في نهاية الدور ظهرنا بمستوانا الحقيقي، علينا أن نعرف أن الدور الثاني لا توجد به راحة، فالجدول مضغوط، والمنافسة أخذت منعطفاً آخر، ونحن نتأمل الكثير منكم، وبتعاوننا وتكاتفنا سنصل لأعلى المستويات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا