• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

أهدى الإمارات في #عام_زايد ديوانه الجديد الذي يفيض بالقيم الوطنية والجمالية

قصائد محـمد بن راشد.. إلى زايد، ومن أجل زايد، وفي حُب زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2018

علي العبدان

في #عام_زايد، وفي رائعةٍ جديدةٍ من روائعِهِ الأدبية، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإهداءِ الإمارات ديوانه الجديد «زايد»، هذا الديوان الذي يفيضُ بالقِيَم الوطنية العالية والنبيلة، وبالقِيَم الجَماليّةِ الأدبيةِ الغنيّةِ بالمفرداتِ الراقيةِ الأصيلة.

إنها سبعٌ وثمانون قصيدة ـ كما قال سُموّهُ في مقدمة الديوان ـ : «إلى زايد، ومن أجل زايد، وفي حُب زايد». إنها سبعٌ وثمانون قصيدةً كرموزٍ جميلةٍ لسبعةٍ وثمانين عاماً كانت عُمر باني الاتحاد، مؤسس الدولة، الذي ما زال يُظللنا نحن أبناءَهُ بظل حكمتِهِ وإلهامِهِ وإيمان قلبهِ الكبير بأبناءِ وطنه، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّبَ الله ثراه، وها هي الإمارات تستقبلُ «عامَ زايد» بكل هذا الإبداع، بديوان «زايد» الذي يبدأ بقصيدة (عام زايد)، تلك القصيدة العَصماء التي تُسطِّرُ مآثرَ الشيخ زايد رحمه الله بأروع بيان، وهي تبدأ بالذكرى النبيلة:

ذكرتْ زايد وابتدى الوقت يرجعْ

وشافت عيوني بوجه زايدْ مناها

عيون القصائد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا