• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بروفايل

بيدرو.. «عائد إلى الضوء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

يواصل بيدرو رودريجيز رحلة إعادة اكتشاف نفسه من جديد، فقد كان الموسم الماضي مع «البلوز» موسماً للاستكشاف وبدء مرحلة التأقلم مع أجواء البريميرليج، فهو اللاعب الذي لم يغادر «الليجا» يوماً، بل إنه لم يعرف فريقاً آخر سوى «البارسا» منذ بدايات مسيرته الكروية، ومن المعروف أن أجواء النادي الكتالوني تتميز بالهدوء والاستقرار إجمالاً، وهو ما يجعل تجربة اللاعب المنتقل من صفوف «البارسا» إلى فريق آخر أكثر صعوبة.

بيدرو أحرز مع «البلوز» 8 أهداف في 40 مباراة طوال الموسم الماضي في جميع البطولات، ولكنه سجل منذ بداية الموسم الجاري 12 هدفاً في 30 مباراة، فضلاً عن قدرته الفائقة على صناعة الأهداف، بل والقيام ببعض المهام الدفاعية وفقاً لما يطلبه المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، ونجح بيدرو في القيام بكافة المهام المطلوبة منه، وخاصة الموسم الجاري، ليفرض نفسه من جديد بعيداً عن زحام النجوم الذي أطاح به من البارسا.

ويحظى النجم الإسباني بتعاطف كبير من جماهير الليجا والبريميرليج على السواء، فقد رفض الاستسلام لمقاعد البدلاء في البارسا، وأصر على الرحيل بحثاً عن مستقبل أفضل في مكان آخر، فالبارسا لم يطلب منه الرحيل، فقد كان بديلاً مثالياً وفقاً لرؤية الأجهزة الفنية في برشلونة، ولكنه يرى نفسه أكبر من أن يكون بديلاً، فكان له ما أراد ليقضي موسمه الأول مع تشيلسي بحثاً عن موضع قدم، وفي الموسم الثاني استعاد بيدرو هيبته من جديد.

بيدرو يملك رقماً مميزاً فهو أول لاعب في التاريخ يسجل في 6 بطولات مختلفة في موسم واحد، حدث ذلك حينما كان لاعباً في البارسا، وهو الذي يملك في رصيده 22 بطولة، من بينها 5 ألقاب للدوري الإسباني، و3 لدوري الأبطال، ولقب مونديالي مع منتخب إسبانيا عام 2010، ويورو 2012، أي أنه حصل على كل شيء، ولكنه على الرغم من كل ذلك ما زال يبحث عن فرصة حقيقية ليثبت نجوميته في عصر ليونيل ميسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا