• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

دعوة لتقليص عدد «أجانب الهواة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2017

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

تتباين الآراء حول مصير اللاعبين الأجانب، في دوري «الهواة»، خلال الموسم المقبل، على خلفية التطورات التي تفرض على أندية الدرجة الأولى، التعاقد مع أجنبي واحد فقط، لمنح الفرصة لتقليص النفقات المالية، في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها معظم الأندية، والرغبة في منح الفرصة لظهور اللاعبين المواطنين، خصوصاً مع ارتفاع الحديث في معظم المجالس الرياضية عن شح المواهب، بسبب الاعتماد على الأجانب، حيث إن قائمة الفريق تضم ثلاثة أجانب حالياً.

استهل أحمد الزحمي، رئيس مجلس إدارة نادي مصفوت، حديثه بضرورة الاعتماد على أجنبي واحد في دوري الدرجة الأولى، بسبب الظروف الصعبة التي يعاني منها معظم اللاعبين المواطنين، للحصول على الفرصة المناسبة، للمشاركة في المباريات، وقال: إنه على مستوى دوري «المحترفين»، هناك معاناة بسبب عدم المشاركة في المباريات، ومع مرور الوقت، يمكن أن نتحدث عن التألق الكبير للاعبين المواطنين، وعندما ننظر إلى عودة 3 فرق للمشاركة في الدوري، فإننا يجب أن نتحدث عن نحو 75 لاعباً كانوا لا يحصلون على الفرصة المناسبة للعب المباريات.

ويرى خالد الكعبي، مدير فريق دبي، أهمية الاعتماد على أجنبيين اثنين فقط في دوري الدرجة الأولى، خلال الموسم الجديد، وذلك لتحويل الاهتمام إلى اللاعبين المواطنين الذين يمكن أن يلبوا التوقعات في تطوير البطولة، وإبراز قدراتهم الجيدة على المستويات كافة، موضحاً أن اللاعب المواطن سيكون أمام أفضل مرحلة، عندما يشعر بأنه على قدر الثقة، وهو ما يعني أن يسعى لتطوير قدراته، والعمل على الاستفادة من المعطيات التي تمنحه فرصة تعويض غياب الأجنبي، ومن ثم التطلع إلى المنتخبات الوطنية التي يجب أن تكون الهدف الكبير لتحقيق التطور.

وأضاف: أتمنى أن يستمر البحث عن أفضل الحلول التي يمكن أن تكون دافعاً قوياً للتطور، ودوري الدرجة الأولى يمكن أن يقدم الحلول الإيجابية لاكتشاف المواهب الرياضية، وبقليل من الاهتمام يحدث التطور الذي ننشده، ولا بأس من دراسة الأمر، ومنح الأندية فرصة تقديم الأفكار الكفيلة بدعم عملية التطور.

وتحدث عارف شلنك، مساعد مدرب رأس الخيمة، عن ضرورة اللجوء إلى لاعبين أجنبيين فقط في الموسم الجديد، وذلك لوقف نزف الأموال في التعاقد مع 3 لاعبين، ليس بمقدورهم تقديم الإضافة في المباريات، والمشكلة أن بعض الأندية تلجأ إلى إبرام صفقات دون المستوى، بسبب شح الموارد المالية التي تمنحها فرصة ضم الأجانب الثلاثة الذين تعول على خدماتهم لصناعة الفارق في المباريات، وهذا بدا واضحاً في الموسم الجاري، كما أننا يجب أن ننظر بعين الاهتمام إلى اللاعب المواطن، ومنحه الثقة للمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية، لأن هذا الأمر يعني الكثير له، ويمكن أن يمثل الغاية المنشودة للمنتخبات الوطنية، خصوصاً أن الحديث لا يتوقف عن غياب المواهب في الدولة، مشيراً إلى أن معظم الأندية تعاني من ندرة واضحة في المهاجم المواطن، وهذا يعود إلى عدم الاهتمام بالتطوير، والبحث عن الموهوبين، ومنحهم الفرصة للمشاركة في المباريات.

وأضاف: لا مجال للاستغناء عن الأجانب، ويجب أن ندرك جيداً أن التطور الذي نبحث عنه يستدعي وجودهم في البطولات المختلفة، على مستوى «المحترفين» و«الهواة»، والمشكلة أن الدعم الذي تحصل عليه أندية الدرجة الأولى، لا يكفي للتعاقد مع اللاعبين الذين يمكن أن نستفيد منهم، وذلك يعني منح الخبرة للاعبين المواطنين، والموضوع يجب أن يحظى بالتقييم، حتى تكون المحصلة إيجابية لتحقيق التطور المنشود، في حين أن الأندية التي تتمتع بالإمكانات المالية الجيدة، تستطيع التعاقد مع لاعبين أجانب بالكفاءة المطلوبة، وفي مباريات عدة بدوري الأولى، لاحظنا غياب التأثير الإيجابي للاعبين الأجانب، وهو ما أدى إلى تراجع النتائج.

وأشار صالح بشير، مدرب الحمرية السابق، إلى أهمية منح الثقة للاعبين المواطنين في دوري الدرجة الأولى، ومساعدتهم على تطوير قدراتهم، وقال: إنه يؤيد وجود أجنبي واحد فقط في المسابقة، حتى تكون الفرص متساوية بين الفرق، إلى جانب أهمية النظر إلى المصلحة الوطنية التي تستدعي مساعدة الأندية على اكتشاف المواهب الشابة، واستقطاب العناصر الجيدة، ومع مرور الوقت يمكن أن تكون المخرجات بالمستوى المطلوب، خصوصاً أن هناك الكثير من اللاعبين المواطنين الذين لا يحصلون على فرصة للمشاركة في المباريات، بسبب الثقة الكبيرة في الأجانب، وعدم رغبة الأندية في المجازفة بالاعتماد على المواطنين، خصوصاً على مستوى الهجوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا