• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ارتفاع سعر الفرنك يشعل تكلفة العطلات في سويسرا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

فرانكفورت (د ب أ)

تسبب ارتفاع قيمة الفرنك السويسري في صدمة الراغبين في قضاء عطلات تزلج في المنتجعات الفخمة في جبال الألب السويسرية في الأسابيع القليلة المقبلة، حيث أصبحت تكاليف قضاء عطلة في جبال الألب باهظة لمعظم السياح في الفترة الأخيرة.

ففي 15 يناير، ألغى البنك الوطني السويسري الحد الأدنى لسعر الفرنك مقابل اليورو البالغ 1٫20 فرنك (1٫37 دولار)، ما أدى إلى زيادة في قيمة العملة السويسرية بواقع 15 % خلال ساعات.

ويعد تأثير هذه الخطوة مدعاة للقلق في قطاع السياحة السويسري، ويقول اتحاد الفندقة السويسري إن مستقبل الصناعة بأكملها على المحك.

وتعد تكلفة زيارة سويسرا باهظة بالفعل، وأصبحت الآن عزيزة بصورة أكبر على سياح العالم الذين يجذبهم جمالها وجبالها الشاهقة والمدن ذات الإدارة الجيدة.

وقال كريستوف جون، من اتحاد الفندقة السويسري: «يحسب الضيف الأجنبي عطلته بعملته المحلية. وفي حال حصل الآن على عملة سويسرية أقل بواقع 15 إلى 20 %، فبالتالي سوف تكون ميزانية نفقاته أصغر خلال العطلة».

وعلى سبيل المثال، سعر مجرى التزلج لسبعة أيام في بلدة زيرمات يكلف 387 فرنك (441 دولاراً). ولكن قبل خطوة البنك الوطني السويسري كان السعر يبلغ نحو 390 دولاراً.

وأضاف جون: «ارتفاع سعر الفرنك السويسري يجعل سويسرا كمقصد سياحي أكثر تكلفة للغاية ويضربنا في الصميم «. ويساور القلق صناعة الفندقة السويسرية بشأن انعكاسه على عدد الزوار من دول منطقة اليورو في ضوء أن قيمة اليورو كانت تتراجع بالفعل حتى قبل خطوة البنك الوطني السويسري. وقال جون: «يجب الوضع في الاعتبار أن الاتجاه (صوب زوار أقل) ربما يستمر وحتى يتسارع أكثر».

 وأحد مصادر القلق الرئيسية هي انعكاس ذلك على الزوار الألمان الذين يشكلون نسبة كبيرة من الدخل القادم من السياحة الأجنبية. ويقول يورج بيتر كريبس، رئيس العمليات الألمانية لصناعة السياحة السويسرية: «لا نعلم بعد أين تتجه الأمور».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا