• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

راكان يحضر للجزء الثالث من «ضحي»

«بشارة».. أحمد صالح في دراما رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2018

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

كشف المخرج الإماراتي راكان، أن الممثل أحمد صالح الذي اشتهر بفيلميه «ضحي في أبوظبي» و«ضحي في تايلاند»، وافق على الدخول في عالم الدراما، من خلال مسلسل جديد بعنوان «البشارة» من إنتاج شركة «ظبيان» للمنتج والمخرج سلطان النيادي، وإخراج راكان نفسه، مصرحاً أن المفاجأة الكبرى أن صالح سوف يلعب دور البطولة أمام «ملك الكوميديا»، الفنان جابر نغموش للمرة الأولى.وأكد راكان أن «البشارة» عمل كوميدي، ومن المقرر أن يعرض في رمضان المقبل، ويستعد لتصويره خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن صالح كان متردداً منذ أن دخل عالم التمثيل، أن يخوض تجربة المشاركة في أحد الأعمال الدرامية، لأنه يريد التركيز على الشاشة الكبيرة وعالم الفن السابع، لكنه بعدما قرأ النص وعقد معه جلسات عمل حول دوره في المسلسل، اقتنع به ووافق على الفور خصوصاً أنه سيقف أمام النجم جابر نغموش، متمنياً أن ينال العمل إعجاب الجمهور خلال عرضه في رمضان.

أما بالنسبة للنجاح الذي لا يزال يحققه فيلم «ضحي في أبوظبي»، خصوصاً أنه اختير ليعرض على قناة OSN المشفرة، قال راكان: أعتقد أن «ضحي» بجزأيه الأول والثاني، ساهم في خلق «السينما التجارية» في الإمارات، وشجع صناع السينما الإماراتيين على الإنتاج في الثلاث سنوات الماضية، ففي السابق كنا لا نسمع عن فيلم إماراتي في صالات العرض إلا القليل، وكان حضوره الأقوى في المهرجانات فقط، لكن حالياً وبعد الطفرة التي حققها «ضحي» في العرض التجاري، واعتلائه عرش شباك التذاكر لأسابيع عدة، أعطى الثقة لنا ولجميع صناع السينما الإماراتية، لإنتاج أعمال سينمائية وطرحها في صالات العرض التجاري، كاشفاً أنه يحضر حالياً للجزء الثالث من «ضحي».

ولفت راكان إلى أن النجاحات التي حققتها الأفلام الإماراتية والمنافسة الكبيرة التي خلقتها مع الأفلام السينمائية الأخرى، أعطت الثقة الكبرى للجمهور الإماراتي والخليجي على دخول هذه النوعية من الأفلام، والدليل على ذلك أن 2018 سيكون عام إنتاج الأفلام الإماراتية، وقد هلت البشائر بداية العام الجديد بعرض بعض الأعمال في صالات العرض منها: «عوار قلب» لجمال سالم وعبد الله زيد، و«عاشق عموري» لعامر سالمين المري، و«وصلنا ولا بعدنا» لعائشة الزعابي، وخلال الأشهر المقبلة أيضاً يستعد بعض المخرجين الإماراتيين لطرح أفلامهم في صالات العرض منهم «كاميرا» لعبد الله الجنيبي و«فريج الطيبين» لأحمد زين، إلى جانب «الإمبراطور» لراكان نفسه، مشيراً إلى أن هذه الحركة والطفرة السينمائية التجارية لم تحدث في الإمارات سابقاً.

من جهته، عبّر فيصل بن أحمد الرئيس التنفيذي لشركة «إكس موفيز» عن سعادته للنجاحات التي حققها الجزء الأول والثاني من «ضحي»، وقال: عرض فيلم «ضحي في أبوظبي» على OSN، وعرض «ضحي في تايلاند» على أكثر من 50 جهة طيران، يؤكد ما حققه الجزأين من نجاح وصدى كبيرين داخل الإمارات وخارجها، الأمر الذي يشجعنا كشركة إنتاج إماراتية على تنفيذ العديد من الأفلام الأخرى، التي تسهم في زيادة الحركة السينمائية في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا