• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الفريق يغادر إلى دبي قبل 24 ساعة من نهائي كأس الخليج العربي

عودة العكبري والحوسني تعزز قوة «العنابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يستعيد الوحدة جهود مهاجمه محمد العكبري الذي ينتظم في التدريبات اليوم، بعد تعافيه تماماً من إصابة عضلية تعرض لها عقب مباراة الفجيرة في دوري الخليج العربي، وأدت إلى استبعاده من قائمة المنتخب الوطني، بينما عاد عادل الحوسني الحارس الأساسي إلى المشاركة في التدريبات، بعد أن عانى من كدمة في اليد تعرض لها في المباراة نفسها.

ويستأنف الوحدة تحضيراته اليوم، بعد راحة سلبية 24 ساعة، مدشناً بذلك المرحلة الأخيرة من الإعداد للقاء الشباب في نهائي كأس الخليج العربي الجمعة المقبل، والذي يدخله «العنابي» في ظروف تعتبر الأفضل بالنسبة له خلال الموسم الحالي، بعد شفاء المصابين، وكما تخلو الصفوف من الغيابات، باستثناء النجم إسماعيل مطر الموجود مع «الأبيض»، الذي يواجه نظيره السعودي بعد غد في مواجهة مصيرية، يحسم الفوز بها تأهل «الأبيض» إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات المونديال.

وأكد عبد الباسط محمد مدير فريق الوحدة، أن «العنابي» يستعد بصورة عادية للنهائي، وأن جميع تدريباته يجريها على ملعبه، قبل أن يغادر الخميس المقبل عقب المران الختامي، إلى دبي مباشرة للمبيت بها، استعداداً لخوض النهائي.

وقال: نستعد منذ بداية التوقف الحالي للمباراة بصورة طبيعية، ولا توجد أي ضغوط، ووقف

الجهاز الفني على مستوى اللاعبين بدنياً وفنياً خلال اللقاء الودي مع بني ياس الأسبوع الماضي، وأعتقد أن الجميع جاهزون 100٪ لخوض المباراة، وأي تشكيلة يختارها الجهاز الفني قادرة على تحقيق المطلوب، خاصة أن «أصحاب السعادة» وصل إلى مرحلة من النضج، وبرزت شخصيته بكل وضوح في الفترة الماضية، بفضل التناغم الكبير، والنجاح الذي تحققه منظومة العمل المتمثلة في الإدارة والجهاز الفني اللاعبين، والفريق مكتمل الصفوف حالياً، وباستثناء إسماعيل مطر قائد الفريق الموجود مع المنتخب الوطني الذي نتمنى له التوفيق في مهمته أمام «الأخضر» السعودي، لا يوجد أي لاعب في العيادة والتأهيل أو حتى الإيقاف، والجميع يشاركون في التدريبات التي سيعود لها اللاعبون اليوم.

وأضاف: الشباب فريق قوي وعنيف ويلعب بتنظيم دفاعي جيد، ونواجهه للمرة الثالثة هذا الموسم في ظروف أفضل عن المباراتين السابقتين اللتين فاز بهما، بالذات المباراة الثانية التي كنا نفقد فيها جهود 13 لاعباً، والأوراق مكشوفة للطرفين، ولا يوجد أمر غامض على أي من طرفي المباراة، لذلك فإن الحظوظ متساوية، والجهاز الفني بقيادة المدرب أجيري، يركز على الوحدة، وما ينبغي أن يقدمه في المباراة أكثر من المنافس، والمباريات النهائية لها حسابات مختلفة عن الدوري. وأشار عبد الباسط إلى أن الوحدة يسعى للفوز بكأس الخليج العربي، حتى تكون دافعاً للفريق فيما تبقى من مباريات دوري الخليج العربي هذا الموسم، ويتم تجهيز «العنابي» معنوياً للعودة بقوة إلى المنافسة على درع الدوري في الموسم المقبل، مؤكداً أن الجميع في الفريق على أهبة الاستعداد لتقديم هذه البطولة هدية إلى إدارة النادي والجمهور، وأن يمثل الفوز إعلاناً لعودة الوحدة إلى مكانه الطبيعي.

وأضاف: متفائلون بالفوز، ولكن الحذر واحترام المنافس من الأمور المهمة في هذه المباريات، التي لا تعترف بأي معطيات تسبقها، ونشدد على أن الدور الأهم في النهائي لجمهور «العنابي» الذي يمثل حضوره وتشجيعه للاعبين واحداً من أهم عوامل تحقيق الانتصار، ونحن على ثقة في أنه سيكون على الموعد ويرسم لوحة رائعة ويساند اللاعبين خلال اللقاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا