• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

أهي مجرد حيلة لإظهار القوة أثناء المفاوضات؟

«نووي» إيران: الجيل الجديد لأجهزة الطرد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 فبراير 2013

جوبي وريك

محلل سياسي

أخبرت إيران المسؤولين النوويين الأمميين بأنها تعتزم إضافة العشرات وربما المئات من أجهزة الطرد المركزي من الجيل الجديد إلى محطتها النووية الرئيسية لتخصيب اليورانيوم، وذلك ضمن خطوة جديدة يمكن أن تعزز بشكل كبير قدرة المحطة على إنتاج الوقود الذي يستعمل في محطات الطاقة النووية، وربما في تصنيع القنابل النووية أيضاً.

الإشعار المذكور جاء ضمن رسالة بعثت بها إيران الأسبوع الماضي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقالت فيها إنها ستشرع في تركيب أجهزة الطرد المركزي الأكثر قوة في محطة نطنز جنوب طهران، والتي تقوم بتخصيب اليورانيوم منذ قرابة عقد من الزمن، وذلك حسب دبلوماسي غربي اطلع على الرسالة وما تضمنته من إشارة إلى مخطط التوسع المذكور.

ويُعتقد أن الأجهزة الجديدة ستكون أكثر قوة وأحسن أداءً من أجهزة «آي آر 1» المتقادمة التي تعود إلى عقد السبعينيات، والتي تستعملها إيران في الوقت الحالي، ما يمنح الإيرانيين القدرة على إنتاج ما يصل إلى ضعف اليورانيوم المخصب الذي ينتجه كل جهاز بأربع مرات. وتزعم إيران أن اليوارنيوم المخصب المنتج سيُستعمل حصرياً من أجل محطات الطاقة النووية، ولكن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن إيران تستعمل الطاقة النووية للإبقاء على خياراتها مفتوحة فيما يتعلق بتطوير برنامج أسلحة نووي.

رسالة إيران إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والمؤرخة في الثالث والعشرين من شهر يناير المنصرم، لم تحدد بالضبط عدد أجهزة الطرد المركزي التي تعتزم تركيبها، أو تاريخ القيام بإحداث التغييرات المذكورة في محطة نطنز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا