• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«كامب نو» يخلد كرويف بعزاء أسطوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

برشلونة (أ ف ب)

تهافت آلاف المشجعين إلى ملعب «كامب نو» الخاص بنادي برشلونة الإسباني، لتكريم الهولندي يوهان كرويف الذي فارق الحياة الخميس الماضي، بعد صراع مع مرض السرطان.

وافتتح رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو أمس، وبعد دقيقة صمت قاعة مخصصة لاستقبال الزائرين القادمين لتكريم «الطائر» كرويف الذي توفي في مدينة برشلونة.

ووضعت في القاعة صورة كبيرة للأسطورة الهولندية، وهو يبستم مع كرة في يده أحاطت بها باقات كبيرة من الزهور.

«إنها أيام حزينة لكافة الـبرشلونيين، إنها أيام حزينة لكل من يحب كرة القدم»، هذا ما قاله بارتوميو، مضيفاً: «بعد موافقة عائلة كرويف، افتتحنا هذا النصب التذكاري لكي يتمكن الجميع من توجيه كلمة وداعية أخيرة لهذه الشخصية».

وتهافت جمهور منوع من كافة الجنسيات، من إسبانيا والصين واليابان والمغرب وبريطانيا، من أجل تحية النجم الهولندي السابق الذي فارق الحياة عن 68 عاما بعد صراع مع السرطان الذي أصاب رئتيه.

كما أرسلت العديد من المؤسسات أكاليل الزهور من أجل تكريم أسطورة كرة القدم الهولندية وأياكس أمستردام وبرشلونة، الفريق الذي توج معه كلاعب بلقب الدوري عام 1974 والكأس المحلية عام 1978، ثم عاش النادي الكتالوني مع كرويف المدرب بعض أجمل أيامه الكروية إذ توج بلقب الدوري 4 مرات متتالية بين 1991 و1994 إضافة إلى لقب الكأس المحلية (1990) والكأس السوبر المحلية (1991 و1992 و1994) وكأس الأندية الأوروبية البطلة (1992) والكأس السوبر الأوروبية (1992) وكأس الكؤوس (1991). «جاء إلى برشلونة حين كان برشلونة دون ألقاب. لقد منحه أسلوب لعب جديد، مع تمريرات قصيرة بهدف المحافظة دائما على الكرة»، هذا ما قاله ايجناس موسينجو، المشجع الكونجولي البالغ من العمر 45 عاما والذي جاء إلى برشلونة من أجل الاحتفال مع زوجته بالذكرى العاشرة على زواجهما، مضيفا: «أنه يقف خلف ما نحبه في برشلونة الحالي». ولم يتردد موسينجو، العامل في إحدى شركات الاتصالات الهاتفية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في تأجيل عودته إلى بلاده من أجل تكريم كرويف الذي ترك أثره الكبير في إسبانيا، بعدما لعب هناك من 1973 حتى 1978 مع برشلونة ثم عام 1981 مع ليفانتي قبل أن يعود إليها كمدرب للإشراف على «بلاوجرانا» من 1988 حتى 1996 ثم على منتخب مقاطعة كتالونيا من 2009 حتى 2013.

وفي كتاب التعازي، كتبت مونتسي الباريدا (63 عاما) التي كانت أول الواقفين في الصف الطويل بانتظار الدخول إلى القاعة برفقة زوجها وابنها وزوجته وفي يدها باقة زهور: «كنت الأفضل لكن (النجم الحالي الأرجنتيني ليونيل) ميسي خير خلف لك»، مستذكرة أحد الانتصارات الكاسحة لبرشلونة على غريمه الأزلي ريال مدريد بنتيجة 5-صفر في حقبة السبعينات حين كان كرويف لاعبا في النادي الكتالوني. وستبقى القاعة مفتوحة أمام الجمهور حتى مساء بعد غد، فيما سيبقى برشلونة في حالة حداد حتى الثاني من أبريل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا