• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

العمدة اتهم مجموعات صناعة التمويل، التي تدعم البقاء ضمن عضوية الاتحاد الأوروبي، بأنها واقعة تحت سيطرة أناس لهم مصالح مغرية في دعم الاتحاد

عمدة لندن.. والخروج من الاتحاد الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

توماس بيني*

صناعة التمويل في لندن «ستشهد ازدهاراً كبيراً إذا ما صوت البريطانيون لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي، في الاستفتاء المقرر في الثالث والعشرين من شهر يونيو المقبل»، كان هذا ما قاله - حرفياً- عمدة لندن «بوريس جونسون» أمام مشرعي القوانين البريطانيين. واعتبر جونسون، الذي يعد الخصم الأبرز لحملة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لإبقاء بريطانيا في الكتلة الأوروبية، التي تضم 28 دولة، أن مستوى الدعم الممنوح لخيار البقاء في الاتحاد الأوروبي «محدود» بين قادة الأعمال.

وقال جونسون أيضاً أمام لجنة الخزانة التابعة لمجلس العموم البريطاني يوم الأربعاء الماضي: إن «الشيء الذي لفت نظري في المناقشات الخاصة التي أجريها من آن لآخر مع شخصيات مصرفية قيادية، هو الرأي القائل إنهم لا يعتقدون أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيلحق أي ضرر بالمركز المالي القيادي الذي تتبوؤه لندن على المستوى العالمي».

وكان جونسون قد أعلن دعمه لما يعرف بـ«الخروج البريطاني» الشهر الماضي، وهو ما اعتُبر في حينه ضربة لجهود رئيس الوزراء وحملة «البقاء» في الاتحاد. وقد أكسبه قراره في هذا الشأن دعم الكتلة الرئيسية في حزب المحافظين، وجعله المرشح المفضل في نظر الخبراء للحلول محل كاميرون في منصب رئيس الحكومة.

يشار إلى أن آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «كومرس» لصالح شبكة «آي تي في نيوز» قد أظهر أن 48 من المشاركين في الاستطلاع يدعمون «البقاء» في الاتحاد، وأن 41 في المئة يدعمون «الخروج» منه.

وقال جونسون: «أعتقد أن لندن ستستمر في الازدهار بقوة خارج نطاق الاتحاد الأوروبي». واستشهد بنورمان بلاكويل رئيس «لويدز بنك»، ومديرة مجموعة البنك الملكي الاسكتلندي «شيلا نواكيس»، ورئيس مجلس إدارة مجموعة «إربنثنوت المصرفية» هنري انجست، «باعتبارهم» نماذج لمصرفيين متميزين للغاية يؤيدون فكرة الخروج من الاتحاد الأوروبي.

يشار في هذا السياق إلى أن تعليقات جونسون تتناقض مع التحذيرات من الخروج من الاتحاد الأوروبي، التي وجهها المديرون التنفيذيون لبنوك مهمة تشمل» «بركليز» و«جولدمان ساش»، ومجموعة مصرف «إتش إس بي إس القابضة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا