• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

تزامن تناقص عدد العملات المصدرة مع تزايد التدفقات النقدية فرصة لصعودها

خبراء عالميون: العملات المشفرة انطلقت ولا يمكــن إيقــافهــــا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2018

حسام عبدالنبي (دبي)

أجمع خبراء في مجال العملات المشفرة على أن تلك العملات وجدت لتبقى، وأنها انطلقت ولا يمكن للحكومات في العالم أن توقفها، مؤكدين أنه لا يوجد ما يمنع أن تواصل عملة «بيتكوين» الارتفاع إلى مستويات سعرية جديدة نتيجة لأن نظام إصدار تلك العملة يقوم على تناقص العملات المصدرة بمرور السنوات في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب والتدفقات النقدية.

وأكد الخبراء الذين التقتهم «الاتحاد» على هامش زيارتهم لدبي من أجل المشاركة في القمة العالمية للحكومات، أن هناك عدداً من المفاهيم الخاطئة عن العملات المشفرة التي يجب تصحيحها، وأولها أن السلطات التنظيمية في بلدان العالم تفتقر إلى الخبرة والقدرة على تنظيم تبادل العملات المشفرة، كما أنه لا يوجد سبب يدعو إلى اعتبار تلك العملات مشبوهة، وحتى عند الحديث عن غسيل الأموال فإن حجم ما يحصل مع العملات العادية يتجاوز بكثير ما يقدر أنه يحصل مع العملات المشفرة.

وأوضحوا أنه لا توجد مؤشرات حقيقية على خطورة العملات المشفرة حيث إن تكنولوجيا البلوك تشين أصبحت ضرورية للبلدان من أجل إدارة التدفقات النقدية، وبشكل يمكن اقتفاؤه وهو ما يبدد المخاوف حول مصدر هذه الأموال واحتمالات استخدامها لأغراض مشبوهة وغير قانونية، لافتين إلى أنه على العكس مما يدعي البعض فإن التعامل على العملات المشفرة لا يوجد به شبهة عدم التوافق مع الشريعة الإسلامية بعكس النظام المالي العالمي حالياً، الذي يقوم على الربا وزيادة عمليات الاقتراض فضلاً عن أن عملة مثل الدولار مثقلة بالديون، بينما لا تعاني العملات المشفرة من هذه المشكلة.

واختتم الخبراء بأن العملات المشفرة وسيلة للادخار وليست للمضاربة وتعد بديلاً أفضل من الودائع المصرفية، كما أنها تفيد في زيادة الشمول المالي حيث يمكن للفئات الأقل دخلاً والمحرومة من التعامل مع البنوك التعامل بها واستخدامها.

رغم المقاومة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا