• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

آلاف اليمنيين يرفعون صور خليفة ومحمد بن زايد وسلمان وقادة «التعاون»

تعز تتزين بشعار «شكراً» في الذكرى الأولى لـ«عاصفة الحزم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

صنعاء، عدن (الاتحاد، وكالات)

أحيا آلاف اليمنيين أمس، في تعز الذكرى الأولى لانطلاق حملة «التحالف العربي»، بقيادة المملكة العربية السعودية ضد مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، والتي تصادف اليوم السبت 26 مارس. ورفع المحتشدون في ساحة الحرية، حيث أدوا صلاة الجمعة، تحت شعار «جمعة شكرًا عاصفة الحزم»، صور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

كما رفع اليمنيون صور بقية قادة دول مجلس التعاون الخليجي والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء، خالد بحاح، ولافتات كتب عليها «شكراً سلمان»، و«شكراً إمارات الخير» وعبارات عكست عظيم امتنان الشعب اليمني لحملة التحالف العربي التي انطلقت في 26 مارس 2015، لإعادة وتثبيت الحكومة الشرعية.

ورفع متظاهر لافتة بيضاء كتب عليها «للمرة الثانية..لقادة دول عاصفة الحزم..شكراً جزيلا لكم»، في حين كانت هناك لافتة قماشية خضراء كبيرة مرفوعة بالقرب من الساحة، ورسم عليها أعلام الدول المشاركة في التحالف بجوار عبارة مكتوبة باللون الأبيض «سنكون أوفياء لدماء أشقائنا في الخليج العربي». كما حملت لافتة أخرى شعار «شكراً سلمان..سنحفرها في قلوبنا ونحملها في صدورنا إلى قبورنا»، و«الملك سلمان بخطاه الحازمة أعاد للأمة العربية العزة والثقة».

وجاب الآلاف يتقدمهم قائد المقاومة الشعبية في تعز حمود سعيد المخلافي، عدداً من شوارع المدينة، ورددوا هتافات معبرة عن شكر وتقدير اليمنيين لقادة دول التحالف العربي. وثمنوا مواقف دول التحالف الداعمة والمساندة لليمن وحكومته الشرعية، وتعهدوا باستمرار المقاومة حتى استكمال تحرير كافة مدن البلاد. وقال ناصر العشاري أحد منظمي الفعالية، إن الحملة ستستمر اليوم السبت في تعز ومحافظات أخرى ردا لجميل قادة دول الخليج العربية لوقوفهم إلى جانب الشعب اليمني في مواجهة المليشيات الانقلابية. وأضاف «عاصفة الحزم أوقفت المد الإيراني وأحلام مليشيا الحوثي في حكم اليمن»، مشيراً إلى أن حملة «شكراً سلمان» دين على اليمنيين وكل مسلم وعربي يدرك أهمية عاصفة الحزم لمصير الأمة. وتضمنت الحملة اليمنية إطلاق «هاشتاج» «شكراً الحزم والأمل» باللغتين العربية والإنجليزية على كافة مواقع التواصل الاجتماعي. كما أطلق ناشطون يمنيون حملة بعنوان (#شكرا_سلمان)، وقالوا «إن هذه الهبة الشعبية تأتي لرد الجميل بعد مرور عام على قرار خادم الحرمين من خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل بمشاركة دول التحالف العربي، ودفاعاً عن أمن واستقرار كافة أبناء الشعب اليمني من المليشيا الانقلابية المدعومة من إيران والتي تسعي لإشعال نيران الفتنة الطائفية.

وقال الناشطون «مواقف خادم الحرمين مع إخوانه قادة دول الخليج وكل من تحالف معه لإنقاذ بلد الحكمة والإيمان ستظل شاهدة للعيان، وسيظل أبناء الشعب اليمني كافة يتذكرون هذه المواقف الأخوية الشجاعة التي قطعت دابر المتآمرين على أبناء الشعب اليمني». وعبروا عن الامتنان لمواقف خادم الحرمين التي أعادت للشعوب العربية كرامتها وعزتها وقوتها من خلال هذا التلاحم الذي أرعب الحاقدين، وأعاد الهيبة للأمتين العربية والإسلامية.

ودعا الناشطون كافة الدول والمنظمات الدولية إلى الإسهام الفاعل في ممارسة الضغط على المليشيا الانقلابية وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار 2216، وإطلاق سراح المعتقلين، وفتح الممرات أمام تدفق المساعدات الإغاثية إلى المدن والمحافظات وخاصة تعز، وكذلك البدء الفاعل في الإسهام بعمليات البناء وإعادة إعمار ما خلفته المليشيا من دمار في البنية التحتية.

من جهة ثانية، وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 4000 سلة غذائية في مديرية «الصلو» بمحافظة تعز من خلال ائتلاف الإغاثة الإنسانية وشركائه من الجمعيات والمؤسسات بالمحافظة. ووزعت السلال على قرى المديرية، حيث شملت الضبة، الشرف، الضعة، العكيشة، الحريبة، القابلة، الأشعوب، المشجب، الظهرين، سائلة قراضة، الودر، وذلك ضمن مشروع توزيع 100 ألف سلة غذائية مقدمة من المركز للمتضررين في تعز. وينتظر توزيع بقية السلال الغذائية المخصصة لبقية مديريات المحافظة خلال الأيام المقبلة.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا