• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طائرات حربية تشادية تقصف الحركة المتمردة في مدينة محاذية للكاميرون

نيجيريا: 18 قتيلاً بهجوم لـ «بوكو حرام» وتفجير انتحاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

أبوجا، ياوندي (وكالات)

أعلن الجيش النيجيري أن حركة «بوكو حرام» المتمردة شنت أمس ثاني هجوم خلال أسبوع واحد لاحتلال مدينة مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا إلا أن قواته أفشلته بعد معارك قُتِل خلالها 8 أشخاص، فيما أسفر تفجير انتحاري في مدينة أُخرى عن سقوط 10 قتلى وسبعة جرحى.

وذكر شهود ومصدر في مستشفى أن 8 أشخاص على الأقل قتلوا فيما خاض مسلحو الحركة معارك بالأسلحة مع جنود الجيش في ضاحية بولو جنوب غرب المدينة وقال مصدر أمني إن المتمردين وصلوا في عدد من الشاحنات والدراجات النارية وهاجموا 3 نقاط عسكرية في المنطقتين الجنوبية الشرقية والجنوبة الغربية. وقال متحدث باسم ميليشيا أهلية إن الجنود بدعم من الميليشيا استطاعوا طرد المهاجمين من المنطقة الجنوبية الشرقية. وقال أحد الجنود إن المتمردين حاولوا دخول المدينة عبر ضاحية دالوا في الجنوب ، وبعدها هاجموا المدينة من عدة مواقع. وقال شهود إن الجيش النيجيري استعان بالطائرات المقاتلة لصد الهجوم بعد نحو 12 ساعة من بدء القتال، فيما اضطر آلاف الأشخاص للفرار من المدينة .

  وقال المتحدث باسم الجيش النيجيري كريس أولوكوليد، في رسالة نصية، «تم صد هجوم الإرهابيين على مايدوغوري في ساعات الصباح الباكر الأحد بسرعة. وتكبد الإرهابيون خسائر جسيمة والوضع هادئ، فيما تستمر عملية تمشيط المنطقة».

من جانب آخر، أعلنت مصادر امنية تشادية وكاميرونية أن طائرات حربية تشادية قصفت أمس الأول مدينة جمبورو نجالا في شمال شرق نيجيريا المحاذية لمدينة فوتوكول أقصى شمال الكاميرون تمهيدا لشن جنود تشاديين ونيجيريين وكاميرونيين عملية عسكرية برية لتحريرها من قبضة «بوكو حرام» على غرار فوتوكول وقد أرسلت تشاد قوة كبيرة الى الكاميرون المجاورة لمساعدة جيشها في التصدي لهجمات «بوكو حرام» على أراضيها. وقال عسكري كاميروني «يوجد في فوتوكول ضباط كبار بالجيش الكاميروني. والجيشان الكاميروني والتشادي مجتمعان لمناقشة عملية جمبورو نجالا».

في غضون ذلك، ذكر ضابط شرطة وشهود عيان أن انتحارياً فجر نفسه بحزام أمام منزل عضو في مجلس النواب النيجيري عن حزب الأغلبية الرئاسية يُدعى سابو جاربو، في مدينة بوتيسكوم بشمال شرق نيجيريا أثناء اجتماع سياسي داخله لحملته الدعائية قبل الانتخابات العامة المقرر اجراؤها يوم 14 فبراير الجاري، ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص وإصابة 7 آخرين بجروح. ولم يصب أي من المشاركين في الاجتماع.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا