• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المتعة والإثارة على خط الانطلاق للمرة السابعة

«ميدان» يتزين لـ «العُرس الكبير» بحلة زاهية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مارس 2016

رضا سليم (دبي)

ارتدى مضمار «ميدان» ،تحفة مضامير العالم، حلة زاهية في وقت اكتملت الترتيبات والتجهيزات قبل ساعات من انطلاقة الحدث الأغلى والأهم في العالم في ليلة العُرس الكبير، للمرة السابعة منذ افتتاحه، وازدان المدخل الرئيس للمضمار إلى جانب التجهيزات العالية التي وفرتها اللجنة المنظمة، من أجل تسهيل دخول الجمهور والضيوف عبر بوابات مخصصة ولوحات إرشادية باللغتين العربية والإنجليزية.

وشهد المضمار العالمي أمس بروفات حفلي الافتتاح والختام والتي تحمل الكثير من المفاجآت وتحاكي الماضي والحاضر، في حين لم يتوقف العمل في مكان الحدث سواء في البروفات أو الحركة النشطة في كل مكان لوضع اللمسات الأخيرة قبل الليلة الكبيرة.

وخطف مضمار ميدان الأضواء والشهرة العالمية منذ افتتاحه في الثامن والعشرين من شهر يناير 2010، ليبدأ عصراً جديداً لمفهوم سباقات الخيل في العصر الحديث لما يضمه من مرافق ومنشآت حديثة، ويشكل درة مضامير سباقات الخيول في العالم.

وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مشروع «ميدان» عشية كأس دبي العالمي 2007، ودشن في موسم 2010، في مضمار «ميدان» مع انطلاق كرنفال دبي الدولي لسباقات الخيل باحتضانه الجولة الأولى من بطولة مكتوم للتحدي في فئتيها للخيول المهجنة الأصيلة (الفئة الثالثة) والخيول العربية الأصيلة (الفئة الأولى).

ويضم «ميدان» مضمارين، أحدهما عُشبي بمحيط تبلغ مسافته ميلاً ونصف الميل (2400 متر) ومضمار رملي صناعي آخر، في الداخل بمحيط 1750 متراً، أما منصة المضمار فهي فريدة في نوعها ولا تضاهيها أي منصة أُخرى في مضامير سباقات الخيل العالمية، حيث تتسع لـ 60 ألف شخص، كما تضم مرافق المضمار فندقاً فخماً ذا خمسة نجوم، مرسى لليخوت سينما ايماكس، ستة مطاعم راقية ومتحفاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا