• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رحب بالمشاركين وضيوف كأس دبي العالمي

محمد بن راشد: السباق نحو التميز ليس له خط للنهاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالمشاركين في كأس دبي العالمي للخيول في نسخته الـ 21، وقال سموه في الكلمة الترحيبية في المجلة الرسمية للحدث العالمي: «كأس دبي العالمي يجسد الرؤية التي انطلقت في العام 1996، ودخلت الآن عقدها الثالث معلنة انطلاق النسخة الحادية والعشرين، كحدث رياضي»، مشيراً إلى أن الحدث تطور إعلامياً على مر السنين حتى ارتقى إلى المكانة التي يحتلها في هذا اليوم المميز، وتبقى جذوره متأصلة في أعماق رسالته المتمثلة في استقطاب صفوة النجوم الأبطال للتنافس بروح رياضية يعمها الود والإخاء والصداقة.

وأضاف سموه: انطلق كأس دبي العالمي ليكون مسرحاً عالمياً لسباق الخيل، وكيوم من أيام السباقات، حقق الحدث غرضه الأساسي على أكمل وجه، بل فاق التوقعات، فقد تم توسيع قاعدة السباقات المصاحبة لتشمل المزيد، بحيث صارت هدفاً مرموقاً لشريحة واسعة من أقوى الخيول المنافسة في سباق المضمار.

وأكد سموه أن السباق نحو التميز ليس له خط للنهاية، وسيواصل كأس دبي العالمي تطوره وتجدده في المستقبل، كما احتل مكاناً بارزاً في خريطة الأحداث العالمية الكبرى، ويعزى ذلك للشغف الدائم بالخيل وسباقها، والذي ظلت جذوره مغروسة في ثقافة الإمارات اليوم مثلما كان عليه الحال قبل 20 عاماً، وقد كانت نجاحاته مع فوز الجواد الشهير «سيجار» أفضل حصان في أميركا في عقد تسعينيات القرن الماضي، ولا تزال النجاحات تتوالى عاماً بعد عام.

ونوه سموه إلى أن كأس دبي العالمي يشتهر بأنه يوم للتنافس من الطراز الرفيع يفتخر بتقديمه الجوائز الأغلى للسباقات، وأصبح أيضاً أحد أكبر الفعاليات الاجتماعية في أجندة دبي، وإنه من الرائع استحواذ هذا الحدث على اهتمام الجمهور من عشاق سباقات الخيل، ويواصل اجتذاب الآف الزوار القادمين إلى الإمارات.

ورحب سموه بالضيوف في هذا اليوم الفريد والممتع والمتنوع، والذي أضحى منصة لإذكاء الروح التنافسية والرياضية، متمنياً للجميع قضاء لحظات رائعة لا تنسى في رحاب يوم كأس دبي العالمي 2016.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا