• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

في مخيم مريجب الفهود بالأردن

الهلال الأحمر توفر المأوى لـ7187 لاجئاً سورياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يناير 2017

بدرية الكسار (أبوظبي)

وفَّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية المأوى لـ 7187 لاجئاً سوريّاً في مخيم مريجب الفهود بمحافظة الزرقاء، التي تبعد عن العاصمة الأردنية عمان 160 كيلومتراً وتقدم أفضل الخدمات لتحسين الوضع النفسي والمعنوي والمادي للاجئين.

وذكرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أنه «بناءً على توجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفـة بـن زايد آل نـهـيـان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة ودعم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نـهــيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لمد يد العون وإغاثـة الأشـقـاء السوريين إنشاء مخيم مريجب الفهود وإنشاء المستشفى الإماراتي الأردني الميداني المتنقل بمحافظة المفرق الأردنية، بلغ عدد اللاجئين السوريين 7187 لاجئاً منذ افتتاح المخيم الرسمي فـي 23 /‏‏‏5 /‏‏‏2013، حتى آخر إحصائية في نوفمبر الماضي 2016، واستفاد من المخيم في مرحلته الأولى نحو 4000 لاجئ. وفي المرحلة الثانية افتتحت توسعة المخيم في نوفمبر 2014 لـيتـسع لستة آلاف لاجئ جديـد.

وذكرت الهيئة: المستشفى الميداني يقدم العديد من الخدمات العلاجية والطبية لجميع الجنسيات الموجودة في الأردن، وتوفير المستلزمات الخاصة لعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة في أماكن وجودهم والأدوية الخاصة لمرضى التصلب الدماغي ومرض كرونز، والتنسيق مع مؤسسة «ميد إير» الإنسانية لتثقيف الحوامل والمرضعات وأطفال اللاجئين السوريين بالمخيمات. وقد بلغ عدد المراجعين للعيادات الخارجية للمركز الطبي بالمخيم نحو 8425 حالة مرضية، وقام الكادر الطبي بالمركز الطبي بتحويل 384 حالة مرضية وإجراء 39 عملية جراحية صغيرة، بالإضافة إلى 80 حالة مرضية أُدخلت إلى المستشفى الميداني بالمفرق، كما استقبل المستشفى 19 ألفاً و523 حالة مرضية، وشهد المستشفى ولادة 65 مولوداً وإجراء عدد من العمليات الجراحية للمرضى من اللاجئين السوريين.

وأضافت: إدارة المخيم عملت على تطوير جهاز الكشف بالموجات فوق الصوتية للحالات النسائية ومرضى القلب وتشييد مستودع للأدوية في المركز الطبي بالمخيم وافتتاح عيادة للأطفال والتنسيق مع المنظمات الدولية، والإنسانية بالمخيم لتقديم العديد من الخدمات الطبية والعلاجية للأطفال والنساء، وإنجاز وتطوير مركز الطوارئ في المركز الطبي بالإضافة إلى إنجاز عدد من المشاريع الإنسانية والخدمية كي تتماشى مع توسعة المخيم، وزيادة عدد اللاجئين السوريين الذين يَفدون إلى المخيم على مدار الساعة.

بجانب إجراء فحوصات ومعاينة لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن في مواقع سكنهم وتوفير العلاجات اللازمة وفحص الحالات المرضية التي لم تتمكن من الوصول إلى المستشفى وتقديم العلاج لها ونقل الحالات المستعصية من أماكن إقامتها إلى المستشفى بالإضافة إلى متابعة الحالات المحولة من المستشفى الميداني إلى المستشفيات الحكومية الأردنية والتنسيق مع الجمعيات والمنظمات الدولية العاملة بالمخيم لتنفيذ حملة فحص الدم لدى النساء ومعاينة الأطفال الخدج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا