• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المعارضة السورية ليست على استعداد بالتمسك باتفاق وقف إطلاق النار إذا كان ببساطة يجمد المكاسب الإقليمية الأخيرة للحكومة السورية بدون تقديم أي فرصة للحل السياسي

روسيا.. وترتيبات وقف إطلاق النار في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

مايكل برنبوم*

حذرت روسيا يوم الإثنين الماضي من أنها على استعداد للتصرف بشكل أحادي في سوريا ضد الجماعات التي قالت إنها تخرق اتفاق وقف إطلاق النار هناك، ما يضخ عنصراً جديداً متقلباً في الصراع الذي كان أكثر هدوءاً في الأسابيع الأخيرة.

وزارة الدفاع الروسية ترى أنها على استعداد لتوجيه ضربات ضد الجماعات التي قالت الوزارة إنها تنتهك وقف إطلاق النار ما لم يوافق القادة الأميركيون على مناقشة الاقتراح الروسي حول كيفية المحافظة على السلام. وحتى الآن، تراقب الطائرات الحربية الروسية اتفاق وقف إطلاق النار، بحسب ما ذكر مسؤولون أميركيون. وقد يكون الإنذار حيلة للتفاوض مع الولايات المتحدة بقدر ما هو تحذير بأن روسيا على وشك التصرف على أرض الواقع في سوريا، والتي قامت في الأسبوع الماضي بسحب جزء من طائراتها الحربية منها، وكان الجيش الروسي يسعى إلى إقامة تعاون وثيق مع «البنتاجون» في سوريا، لكن وزارة الدفاع الأميركية، التي أغضبتها تصرفات روسيا في أوكرانيا وسوريا نفسها، أظهرت تحفظاً. ومن المقرر أن يجتمع وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم مع القادة الروس في موسكو لبحث الجهود المبذولة لتحقيق السلام في سوريا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي أعلن أنه بصدد سحب الجزء الأكبر من الطائرات الحربية الروسية من سوريا بعد أن ساعد انتشارها لمدة ستة أشهر على دعم الرئيس السوري بشار الأسد، ولكن كما هو الحال في الإعلانات العامة الأخرى بشأن نشر قوات عسكرية روسية في السنوات الأخيرة، فقد ثبت أن الواقع أكثر تعقيداً، وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت لاحق أنها كانت تقوم بما يصل إلى 25 طلعة جوية يومياً لدعم الجهود التي يبذلها الجيش السوري لاستعادة مدينة تدمر من مقاتلي تنظيم «داعش»، وهذا أمر مسموح به وفقاً لبنود اتفاق وقف إطلاق النار، ويتطلب هذا الإيقاع انتشاراً كبيراً حتى يظل في مكانه في سوريا.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها: «نحن لا نستبعد احتمال أن نضطر إلى استخدام القوة من جانب واحد لكبح جماح المتمردين الذين فشلوا في الامتثال لترتيبات وقف إطلاق النار، ومــن جانبها، ذكـــرت وزارة اــلدفاع الروسية في وقت مبكر من يوم الإثنين أنها على استعداد لاستخدام القوة من جانب واحد ضد جماعات مسلحة تخرق الهدنة في سوريا في حال عدم حصولها على رد أمريكي على اقتراحاتها بشأن كيفية التعامل مع انتهاكات وقف إطلاق النار.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنها تشعر بالقلق على وجه التحديد من أن جماعات تتحالف على حد قولها مع «جبهة النصرة»، التابعة لتنظيم «القاعدة»، وعلى الجانب الآخر، شكا مسؤولون أميركيون من أن كلاً من روسيا والحكومة الروسية تصف جميع المعارضين للأسد باعتبارهم تنظيم «داعش»، أو «القاعدة»، حتى وإن كانوا أكثر اعتدالاً.

ويذكرنا هذا التحذير الروسي بأن اتفاق وقف إطلاق النار لا يزال غير واضح المعالم، وسط تزايد الشكوك من إمكانية استمراره لفترة أطول. ويقول مراقبون إن قوات الأسد قد انتهكت الهدنة مراراً وتكراراً، بما في ذلك قيامها يوم الإثنين بإلقاء البراميل المتفجرة على عدة أماكن في جميع أنحاء البلاد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا