• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

"أبشر" تضيِّق الفارق بالمزايا بين القطاعين الحكومي والأهلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

عبدالرحمن إسماعيل - (أبوظبي)

تحفز مبادرة "أبشر"، التي أطلقتها وزارة شؤون الرئاسة مؤخراً لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل، الشركات العاملة في القطاع الخاص على رفع معدلات التوطين في وظائفها سنوياً، بحسب مسؤولي إدارات موارد بشرية في عدد من الجهات المشاركة في معرض توظيف أبوظبي الذي اختتم فعالياته الخميس الماضي.

وأكد هؤلاء، لـ"الاتحاد" أن القطاع الخاص يشارك الحكومة في سعيها نحو إشراك المواطنين في القوى العاملة، سواء في القطاع العام أو الخاص، وذلك من خلال طرح المزيد من الفرص أمام المواطنين، وتخصيص دورات تدريبية لتأهيلهم للعمل.

وقالوا، إن "بطاقة أبشر" التي تعد جزاء من المبادرة، حيث تمنحها الحكومة للمواطنين العاملين في القطاع الخاص، محاولة جادة لتضييق الفوارق في المزايا والمنافع الممنوحة للعاملين في القطاع الحكومي، ولا يحصل عليها المواطنون في القطاع الخاص.

وتمنح بطاقة أبشر للمواطنين العاملين في القطاع الخاص امتيازات وحسومات على عدد من السلع والإقامة في الفنادق وغيرها، بهدف تقديم الدعم لهم من خلال المزايا والعروض الخاصة لتلبية احتياجاتهم وتحقيق تطلعاتهم.

وقال برير العامري، متخصص التوطين في إدارة الموارد البشرية في بنك ستاندرد تشارتر، إن التوطين في القطاع الخاص يسير بخطى متسارعة، ولم يعد كما كان في سنوات سابقة، بعدما أولت الحكومة اهتماماً كبيراً بقضية تعزيز مشاركة المواطنين في القوى العاملة، الأمر الذي يشجع الشركات في القطاع الخاص على التجاوب مع خطط الحكومة.

وأضاف أن النظرة تجاه توطين القطاع الخاص تغيرت كثيراً عن السابق، حتى من جانب المواطنين الباحثين عن العمل، وهو ما يشجع الشركات على استقطابهم وتوظفيهم، موضحاً أن نسبة التوطين في بنك ستاندرد تشارتر بلغت 42% من إجمالي عدد العاملين في البنوك البالغ 2500 موظف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا