• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

الفتاة البدينة أكثر عرضة للتصلب العصبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

أ ف ب

أشارت نتائج دراسة إلى احتمال وجود ارتباط كبير بين السمنة لدى الأطفال عموما، والفتيات المراهقات خصوصا، وتشخيص الإصابة بالتصلب العصبي المتعدد، بالمقارنة مع أصحاب الوزن الطبيعي.

وتزيد عوامل الخطر بشأن الإصابة بهذا المرض العضال بواقع أربع مرات لدى من يعانون من البدانة المفرطة. والتصلب المتعدد أحد أمراض المناعة الذاتية وفيه تهاجم خلايا بالجسم على سبيل الخطأ مادة المايلين التي تغطي الألياف العصبية، ما يؤدي إلى بطء سريان الإشارات العصبية بين المخ وأعضاء الجسم وبالتالي تلف بعض هذه الألياف، وفقدان وظيفتها للأبد.

ومن بين أعراضه تراجع حاسة الإبصار والإرهاق المزمن وصعوبة الكلام وضعف الذاكرة وعدم التوافق الحركي وشلل بعض الأطراف.

وقال باحثون ظهرت نتائج دراستهم هذه في دورية "علوم الأعصاب" إن الدراسة لم تتضمن احتمالات إصابة الأطفال بالتصلب المتعدد بسبب زيادة أوزانهم أثناء المراحل المبكرة من الطفولة. وتضمنت الدراسة عقد مقارنة بين أوزان وأطوال قامة 75 فتى وفتاة ممن أصيبوا في مراحل مبكرة من طفولتهم بالتصلب المتعدد أو بأعراضه المبكرة و900 ألف فتى وفتاة ممن لم يصبهم المرض.

وقالت الباحثة لانجر-جولد وزملاؤها "تشير نتائجنا إلى أن الإصابة بالسمنة في الطفولة من المرجح أن تزيد من احتمالات الإصابة بالتصلب المتعدد وأعراضه المبكرة لاسيما لدى الفتيات المراهقات".

وكان أكثر من نصف الأطفال والمراهقين المصابين بالتصلب المتعدد يعانون من السمنة أو البدانة المفرطة بالمقارنة بنسبة 37 في المائة من الفتيات والفتيان الآخرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا