• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

رقصات باليه واستعراضات لشرح «بيت شعر»

طالبات «الراقية» يحكين قصة علم الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

محسن البوشي (العين) - قدمت 120 من طالبات مدرسة الراقية للتعليم الأساسي في العين، بالاشتراك مع مجموعة طالبات من مدارس العهد، وحصة بنت محمد والسارية، أوبريت «قصة علمنا» الذي حاز إعجاب واستحسان الجمهور، الذي غصت به مدرجات مسرح بلدية العين. وقال محمد سيد أحمد موجه المسرح بمكتب العين التعليمي، إن الأوبريت يتكون من لوحات استعراضية عدة، تحكي قصة علم الإمارات ودلالات ألوان العلم المستمدة من بيت الشعر «بيض صنائعنا خضر مرابعنا سود وقائعنا حمر مواضينا».

وتناولت إحدى لوحات الأوبريت معنى الألوان الأربعة لعلم الدولة، وسلطت لوحة أخرى الضوء على حب الوطن، ودور الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصاحب السمو رئيس الدولة في إقامة وترسيخ أركان دولة الاتحاد، والجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تحقيق أبناء الإمارات مزيداً من الإنجازات الحضارية الكبرى.

وأنشدت مجموعة من معلمات مدرسة الراقية الفلنديات أغنية «أحبك يا إمارات»، على هامش فعاليات العرض باللغة العربية بأداء صوتي مبهر، عبرن فيه عن تقديرهن وحبهن لدولة الإمارات بأصوات شجية وبلحنٍ مميز. وقال موجه المسرح بمكتب العين التعليمي، إن الأوبريت تميز بأداء جميل وبإيقاع انسيابي تنقلت فيه الطالبات من لوحة إلى أخرى بسلاسة وشاعرية بأزياء ملونة مبهجة.

وأضاف أن اللوحات بعثت السرور في المشاهدين بسبب الأداء الحركي الذي يعكس مدى الجهد الذي بذلته المعلمات في تصميم الرقصات، والطالبات في التدريب.

كما أشاد سالم الكثيري مدير مكتب العين التعليمي بهذا العمل الفني المتميز وبأداء الطالبات، وعبر عن شكره لكل من شارك في الإعداد والتنفيذ والإخراج.

وتم تصميم اللوحة الأولى من الأوبريت حيث تساءلت إحدى الطالبات المشاركات عن دلالة ألوان علم الدولة والتعريف بالذي قام بتصميم العلم في حين ركزت اللوحة الثانية على التعريف بمعنى “حمر وقائعنا” من خلال استعراض غنائي قدمته مجموعة من الطالبات ارتدين اللون الأحمر.

وأشارت الدكتورة آية فالنيى مديرة مدرسة الراقية، وعفراء الدرمكي وكيلة المدرسة، التي تعد إحدى المدارس الإماراتية الفنلندية المشتركة في العين، إلى أنهم يسعون لإطلاق مواهب وإبداعات الطالبات، في إطار تطبيق النموذج المدرسي الجديد لمجلس أبوظبي للتعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا