• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

سحب الثقة من أمين عام الحزب الحاكم في الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

الجزائر (وكالات) - خسر عبد العزيز بلخادم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني الحزب الحاكم في الجزائر بفارق أربعة أصوات تصويتا على الثقة امس أثناء اجتماع للجنة المركزية للحزب في العاصمة الجزائرية. وصوت 160 عضوا في هذه الهيئة التي تعتبر أعلى سلطة في الحزب بين مؤتمرين، لمصلحة سحب الثقة من بلخادم في حين صوت 156 لصالح تجديد الثقة به أمينا عاما للحزب. وتم التصويت على الثقة في فندق بغرب العاصمة أحيط بإجراءات أمنية مشددة، وسجلت سبع بطاقات تصويت ملغاة. واقر بلخادم على الفور بهزيمته. وقال في تصريحات بعيد إعلان النتائج «انتصرت لأن حزبي انتصر»، مضيفا «اخرج مرفوع الرأس وأتمنى أن يقوم من يخلفني بعمل افضل».

ومن المنتظر أن ينهي تصويت أعضاء اللجنة المركزية صراعا داخل حزب جبهة التحرير الوطني بين بلخادم ومناوئيه دام شهورا.

على صعيد أخر، تم التعرف على 38 اجنبيا من تسع جنسيات من ضحايا اعتداء المجموعة الارهابية المسلحة على مجمع تيقنتورين لانتاج الغاز قرب ان اميناس جنوب شرق الجزائر العاصمة بين 16 و19 يناير الحالي. وكان رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال اعلن في 21 يناير في حصيلة رسمية غير نهائية عن مقتل جزائري واحد و37 رهينة اجنبيا اضافة الى خمسة اجانب مفقودين. كما قتل في العملية التي نفذتها جماعة متطرفة وانهاها الجيش الجزائري في 19 يناير، 29 إرهابيا وتم توقيف ثلاثة آخرين.

وكان يعمل في الموقع لدى الهجوم عليه 790 جزائريا و134 اجنبيا من 26 جنسية. وفي ما يأتي جنسيات الرهائن الاجانب القتلى بحسب معلومات من مصادر رسمية من العواصم المعنية:

اليابان: مقتل عشرة يابانيين ونجاة سبعة اخرين، الفلبين: ثمانية قتلى ومفقود واحد و12 ناجيا، بريطانيا: ستة قتلى ونجاة 22، النرويج: خمسة قتلى من شركة ستات اويل، الولايات المتحدة: ثلاثة قتلى وسبعة ناجين، رومانيا: قتيلان وثلاثة ناجين، ماليزيا: قتيلان وثلاثة ناجين، فرنسا: قتيل واحد وثلاثة ناجين، كولومبيا: قتيل واحد يعمل لشركة بي بي البريطانية ويقيم في لندن.