• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تفتح ملف احتياجات المناطق

المساكن والطرق والمدارس والمستشفيات والحدائق أهم احتياجات مناطق بالفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

السيد حسن

السيد حسن (الفجيرة) وصلت يد التطور والتنمية إلى جميع مناطق الفجيرة دون استثناء، ولم يبق ملف واحد من دون إيجاد حلول عاجلة له، سواء ملف الإسكان أو الطرق أو الصحة أو التعليم أو الماء والكهرباء أو الخدمات الاجتماعية والخدمات الأخرى. وتبقى في كل ملف بعض النواقص تعمل الدولة على سد الهوة فيها. ويبلغ عدد مناطق إمارة الفجيرة 45 منطقة نائية وغير نائية، إضافة إلى مدينتي الفجيرة ودبا. وفي بعض المناطق المستحدثة مثل الغزيمري، هناك حاجة ماسة لتعبيد طرقها الجديدة، بعد انتقال السكان إليها من المدينة، كما أن بعض مواطني المناطق النائية بحاجة إلى مزيد من المراكز الصحية والشرطية والمدارس. وقامت «الاتحاد» بجولات ميدانية لتقصي الحقائق على أرض الواقع والتعرف على الاحتياجات من الخدمات الأساسية في قرى ومناطق الفجيرة الساحلية أو الجبلية أو داخل أعماق الوديان. المناطق الساحلية في منطقة سكمكم، المتاخمة لمدينة الفجيرة، تظهر مشكلة المساكن القديمة بوضوح رغم تشييد مئات المساكن الجديدة. وقال مبارك سيف راشد المزروعي من سكمكم «بيوتنا قديمة جداً، فقد شيدت منذ ما يزيد على 40 سنة، إنها بيوت المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثراه». وأضاف «قمنا بصيانة تلك البيوت أكثر من مرة، ونخشى أن تسقط أسقفها فوق رؤوسنا، لابد من حلول عاجلة»، وتابع «نعم هناك مواطنون انتقلوا إلى بيوت جديدة هناك في حضن الجبل، لكن نحن لا نزال هنا نبحث عن بيوت جديدة». من جانبه قال خلفان محمد عبيد اليماحي من سكمكم «نريد بيوتا جديدة أو صيانتها، كي تتوقف تلك الكتل الأسمنتية التي تقع فوق رؤوسنا عن السقوط، كما أن سكمكم بحاجة لشبكة طرق داخلية حديثة، خاصة أن 90% من طرقها قد استهلكت تماما»، وتابع «نحن بحاجة إلى طرق جديدة أسوة بالمناطق الأخرى». فيما طالب خلفان اليماحي بتفعيل دور البلدية في مشكلة النظافة قائلاً «توجد لدينا مشكلة إلقاء مخلفات المباني عند بيوتنا للأسف الشديد وهي مستمرة ولا حل». وقال أحمد عبد الله الكعبي من منطقة مربح «هناك مشكلات عديدة تواجه السكان في مربح، على رأسها مشكلة المساكن الشعبية القديمة، خاصة الواقعة في وسط مربح القديمة، لأنها تشكل خطرا على قاطنيها». وأضاف «قامت مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير المناطق مؤخرا بتعبيد عدد من الطرق القديمة مشكورة، لكننا نحن بحاجة إلى تعبيد باقي الطرق لأنها تشكل عبئا كبير علينا». آبار جديدة وقال عبيد خميس عبيد الكعبي من منطقة القرية «لدينا مشكلة في مياه الأمطار، حيث يوجد نقص كبير في المياه بالقرية، ونحن بحاجة إلى زيارة لجنة من البلدية، لترى الوضع على طبيعته، نحن بحاجة إلى حفر آبار جديدة في جميع مزارعنا، إننا لا نريد ولن نتخطى القانون المعمول به، لكننا نناشد البلدية بتلبية مطالبنا بحفر الآبار». وأضاف «كما توجد مشكلات في الطرق الداخلية التي شيدت قبل سنوات عديدة وأصابها التشقق وبات خطرا على السيارات وأصحابها». مبادرات خليفة قال راشد مبارك خميس اليماحي هناك عدد كبير من سكان مربح وقدفع لم يستفيدوا من مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، لإعادة إحلال وتشييد البيوت القديمة المقامة قبل عام 1990، رغم أن معظم البيوت المتضررة شيدت قبل هذا التاريخ. وأكد رشاد عبيد الخزيمي من منطقة البدية «المشكلة لدينا تتمثل في البيوت القديمة وقبل فترة سقطت أجزاء من بيتي، ونحتاج إلى إحلال سريع للبيت». وقال مصبح خلفان محمد الزحمي من مربح على مشكلات الإسكان مشيرا إلى أنه يمتلك بيت قديم شيد عام 1979 ويخشى أن ينهار في يوم ما على رؤس أولاده الـ19، وكل أمله في بيت جديد. وطالب الزحمي بضرورة تشييد دوار كبير على طريق مربح خورفكان، مشيرا إلى أن هناك حوادث تقع على هذا الطريق بشكل كبير ومحزن. من جانبه، قال عبد الله سعيد راشد المرشدي من منطقة البدية «منطقتنا والحمد لله عامرة بالخدمات سواء المساكن أو الطرق وغيرها، الدولة لم تقصر معنا، لكننا نريد المزيد، هناك من المواطنين من يحتاج إلى مزيد من الخدمات»، وأضاف «هناك مشكلة في التوظيف، توجد نسبة بطالة عالية لدينا من بين الشباب، كما توجد مشكلة نقص في الحدائق والمتنزهات، ونقص في المدارس». وقال سعيد علي الحمودي من شرم «مشكلة شرم في بيوتها القديمة»، موضحا أن «هناك بيوتا جديدة شيدها برنامج زايد للإسكان، لكن هناك حاجة إلى بيوت جديدة لسد ثغرة الإسكان في شرم»، مشيرا إلى أن البيوت الموجودة على البحر ستؤول لحكومة الفجيرة، وشرم تعاني نقص المناطق السهلية التي يمكننا تشييد بيوت جديدة عليها». المناطق الجبلية وفي الغزيمري، تظهر مشكلة الطرق ونقص الخدمات في البنية التحتية الأساسية. وتقع الغزيمري على طريق الفجيرة مسافي، وهي من المدن الجديدة والمستحدثة، وتعد الأولى في الفجيرة التي شيدت بتوجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة بخلق مناطق سكنية بديلة عن المدنية التي لا توجد بها مساحات سهلية كافية للبناء». وأوضح حميد عبد الله خميس اليليلي من سكان المنطقة أن «الغزيمري القديمة عبارة عن منطقتين، وادي مدك ومنطقة الفرفار، ويوجد بكل منطقة 22 بيتا شيدت عام 1981، ثم شيدت بعد ذلك شعبية الشيخ راشد آل مكتوم عام 1984 وهي 16 بيتا وزعت على المنطقتين، ثم شيدت 10 بيوت من مكرمات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثراه عام 1990، ثم تم تشييد الشارع الرئيسي من شارع الفجيرة مسافي حتى شعبية الغزيمري، وتم مؤخرا توصيل شارع خليفة بمنطقة الفرفار القديمة بطريق معبد وحديث. وقال حميد اليليلي إننا «نطالب بمركز للشرطة في الغزيمري والفرفار ومركز صحي للأهالي يكون متخصصا وعلى مدار الساعة». مطبات البثنة من جانبه قال عبد الله علي عبد الله الزحمي من منطقة البثنة «نحن في حاجة ماسة إلى ما لا يقل عن 200 بيت شعبي للشباب المتزوجين حديثا والقاطنين عند أهاليهم، وللشباب الآخرين الراغبين في الزواج ولا توجد لديهم بيوت جديدة، حيث إن عدد سكان منطقة البثنة تجاوز 2500 نسمة وكثير من الشباب يرغب في الزواج». وطالب عبد الله الزحمي بوضع مطبات صناعية أو جسر علوي على الطريق العام بمحاذاة البثنة، خاصة مقابل مخرج البثنة، حيث تقع كثير من الحوادث، ولا يكاد يمر شهر واحد حتى تقع حادثة مميتة يروح ضحيتها شاب أو فتاة أو مقيم. وأضاف الزحمي «نريد أيضا حدائق للأطفال تكون متنفسا للأسر، وإزالة البيوت القديمة غير المسكونة وعددها 10 بيوت». وأشار خميس أحمد علي الصفداني من البثنة إلى أن هناك «21 مسكنا شيدت في البثنة مؤخرا لم يتم توزيعها، وهي ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير المناطق، ونحن نريد سرعة إنجاز تسليم البيوت لأن هناك أسرا تخشى سقوط البيوت القديمة عليها خاصة في موسم الأمطار. وأشار إلى أنه خلال عام 2011 تم تشييد 30 بيتا ضمن المبادرات أيضا وتم توزيعها ونقل السكان إليها. تسكين وظائف المستشفى وفي مسافي تم مؤخرا تشييد 31 مسكنا جديدا للمواطنين في مسافي ضمن مبادرات رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير المناطق. لكن محمد حسن محمد الحميدي قال إن «هناك مشكلة في الطرق الداخلية بمسافي، فقد تم تعبيد بعضها بالسبعينيات، ومنذ تلك اللحظة لم يحدث أي تحديث أو تطوير لها، بخلاف مشكلة المساكن الشعبية التي يوجد فيها نقص كبير». من جانبه، طالب علي عبيد راشد السلامي، بسرعة تسكين وظائف مستشفى مسافي، تمهيدا لافتتاحه رسميا وتقديم الخدمات العلاجية الكاملة للأهالي. كما طالب بتشييد روضة وحضانة للأطفال وحديقة عائلية كبيرة. وادي السدر قال محمد عبيد الغثران «لدينا مشكلة كبيرة في الطريق المؤدي إلى وادي السدر، وهو طريق جبلي طوله 20 كيلو مترا يشق الجبل، وكان الطريق معبدا، لكن عندما جاءت الأمطار في الشتاء الماضي جرفت الطريق وخربته تماما، ولم يعد هناك منفذ نخرج منه لباقي مناطق الدولة، ونريد من وزارة الأشغال مشكورة إعادة تعبيد وتطوير هذا الشارع». وذكر الغثران أن «هناك شعبية جديدة مكونة من 34 مسكنا جديدا تم تشييدها في وادي السدر ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير المناطق إضافة إلى 10 بيوت ضمن برنامج زايد للإسكان، لكن الشعبية تحتاج إلى الخدمات الأساسية من طرق وكهرباء وماء وخدمات أخرى هامة، كما نحتاج إلى مدارس، لأن أبناءنا يذهبون للدراسة في مدارس مسافي التي تبعد عنا 35 كيلومترا، ما يمثل لهم رحلة عذاب يومي وسط الجبال والوديان، وللأسف ينقطعون عن الدراسة حينما تهطل الأمطار بشدة». مياه المزارع قال حميد عبد الله سالم الدهماني من الحنية، لدينا مشكلة في توفير المياه العذبة للمزارع، ونريد فقط أن نحفر آبارا جديدة لنا في الحنية داخل كل مزرعة، وكل ما نحتاجه هو تصريح البلدية، كما نحتاج لمزيد من البيوت الجديدة وسرعة توزيع الـ 30 بيتا التي شيدتها لجنة المبادرات مؤخرا». وطالب سالم الدهماني حكومة الفجيرة بتوفير مزيد من الوظائف لأبناء الحنية، خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة. وقال سعيد حامد طحنون من حبحب «نحن نحتاج إلى مواصلة تعبيد ما تبقى من الطرق الداخلية في المنطقة، حيث تم قبل شهرين تعبيد طريق حبحب حتى مسجد منطقة حمير العلم بطول كيلو ونصف الكيلومتر، وتم إنجاز طريق حبحب بطول 400 متر». وأكد سعيد طحنون أن الشعبية لم تستفد حتى الآن من بيوت مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله حتى الآن، وقالوا إن هناك 45 بيتا خصصت لنا، لكن حتى الآن لاشيء. وطالب بمزيد من الخدمات لمنطقة حبحب، مثل المدارس التي لا توجد في المنطقة ومركزا صحيا وحدائق وتشييد مركز شرطة كبير. وفي الطويين قال راشد سعيد اليماحي نحتاج إلى المزيد من البيوت الشعبية وتعبيد الطرق وإنارتها، ونطالب بتشييد مسجد كبير للمنطقة. من جانبه، قال سيف اليماحي من الطويين نحتاج لمزيد من الخدمات النوعية، مثل مستشفى أو مركز صحي مختص لخدمة الأهالي، خاصة أن أقرب مستشفى تبعد عنا 50 كيلومترا وهي في دبا. كما نريد حديقة شاملة تهتم بالأطفال والأسر المحرومة من التنزه. وقال عبيد علي مصبح اليماحي من منطقة وادي الفاي «وعيب الحنة» «يتكون وادي الفاي من 3 شعبيات هي وعيب وضاهر الجوري والمحترقة وكل شعبية بها من 20 إلى 30 بيتا فقط لا غير، ونحن بالفعل بحاجة لبيوت جديدة. بدء إنجاز 68 سداً وحاجزاً مائياً بكلفة 70 مليون درهم في الفجيرة والمنطقة الشرقية 6 مليارات درهم لمشروعات التنمية خلال 8 سنوات الفجيرة (الاتحاد) أنجزت «لجنة مبادرات رئيس الدولة» لتطوير المناطق، مشروعات عديدة، سواء في مجال الإسكان أو الطرق أو التعليم أو الصحة أو الأمن بمدن ومناطق الفجيرة والمنطقة الشرقية كافة، بتكلفة نحو 6 مليارات درهم. المساكن وقامت وزارة الأشغال العامة، بتنفيذ مشروعات إسكان في الفجيرة وخورفكان وكلباء ودبا، منها بناء 95 بيتاً شعبياً خلال عام 2008، و35 بيتاً في مناطق الرحيب، و30 بيتاً في الطويين، و30 بيتاً في الخليبية، كما شيدت 77 بيتاً في 3 مناطق أخرى هي البدية (25 بيتاً)، والشرية (30 بيتاً)، وقدفع (22 بيتاً). كما بنت الوزارة 61 بيتاً خلال 2009 ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 31 بيتاً في مسافي، و30 بيتاً في منطقة البثنة، و24 بيتاً في وادي سدر. وأقرت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بناء 277 بيتاً شعبياً جديداً للمواطنين خلال عام 2011 في 11 منطقة مختلفة بالفجيرة، من بينها مجمع سكني للمواطنين بمنطقة البدية يتكون من 100 بيت، و35 بيتاً شعبياً، و21 بيتاً في منطقة الحنية. وكان من بين مشروعات الإسكان أيضاً إحلال 44 مسكناً شعبياً متضرراً من الزلازل في مسافي والبثنة ووادي السدر، وتشييد 12 بيتاً في منطقة أحفرة، و9 بيوت بمنطقة وادي مي، إضافة إلى تشييد 8 بيوت جديدة في منطقة الصرم. الطرقتم تشييد شبكة طرق حديثة خلال السنوات الأخيرة في الفجيرة، يأتي على رأسها شارع الشيخ خليفة بين دبي والفجيرة الذي افتتح في 2 ديسمبر 2011 بكلفة 1,7 مليار درهم، واختصر المسافة بين الإمارتين من 90 دقيقة إلى 30. وكذلك مشروع إعادة تطوير وتحديث شارع دبا مسافي بطول 27 كيلومتراً، وافتتاح طريق البدية - شرم بطول 8 كيلومترات وبتكلفة 55 مليون درهم، وتطوير وتحديث شارع مكتوم بن راشد في مدخل الفجيرة وصولاً إلى مسافي الفجيرة بطول 8,5 كيلومتر، ووصلت تكلفة هذه المشروعات 48 مليون درهم. وهناك طريقا كلباء وخورفكان بطول 20 كيلومتراً بتكلفة 160 مليون درهم. وإنجاز طريق وادي سهم بطول 7,5 كيلومتر بتكلفة 9 ملايين درهم. كما يجري حالياً إنجاز طريق منطقة يبسة الجديد المسمى بطريق الفجيرة الدائري، لربط ميناء الفجيرة بطريق الشيخ خليفة وشارع مسافي من دون الحاجة إلى المرور بوسط المدينة. ويصل طول الشارع 14 كيلومتراً. وتم إنجاز المرحلة الأولى من مشروع الطرق الداخلية في الفجيرة الذي يتم على مراحل، ويستفيد من خطة تعبيد وتطوير وتحديث الطرق الداخلية في الفجيرة، البالغ عددها 45 شارعاً رئيساً في مدن الفجيرة وضواحيها وقراها الريفية. السدود وبدأت وزارة الأشغال العامة تنفيذ سدود في الفجيرة والمنطقة الشرقية يبلغ عددها 68 سداً وحاجزاً مائياً بتكلفة 70 مليون درهم. وكذلك اعتماد مخطط إنجاز كاسر الأمواج في كلباء بتكلفة تتجاوز 200 مليون درهم. خدمات وشهدت الفجيرة خلال السنوات الـ8 الماضية، إقامة مستشفيين و4 مراكز صحية بتكلفة 200 مليون درهم لخدمة أكثر من 100 ألف نسمة. وافتتاح مستشفى النساء والولادة داخل مستشفى الفجيرة، وافتتاح تجريبي لمستشفى مسافي، و4 مراكز صحية في مناطق عديدة، إضافة إلى عدد من الأجهزة الطبية المتطورة التي دعمت بها لجنة المبادرات مستشفيات الفجيرة، بتكلفة إجمالية تصل إلى 200 مليون درهم. كما أنجزت وزارة الأشغال، أكثر من 16 مدرسة وروضة بإمارة الفجيرة خلال السنوات القليلة الماضية ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة بتكلفة 400 مليون درهم، وإنشاء مراكز شرطية جديدة في الحيل الصناعية ومركز الدفاع المدني بجوار مطار الفجيرة. كما يجري حالياً إنجاز مشروع مسجد الشيخ زايد ثاني أكبر المساجد في الدولة بتكلفة 205 ملايين درهم، والمقرر افتتاحه منتصف العام الجاري، وإنجاز محطة لضخ المياه العذبة وتوزيعها عبر شبكة متكاملة تضم الفجيرة ومدن كلباء وخورفكان ودبا، بتكلفة 562 مليون درهم. وتم تنفيذ المحطة بناء على توجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. واستفاد من مشروع تطوير وتحديث موانئ الصيد بالفجيرة والمنطقة الشرقية 1888 صياداً مواطناً، وتمت إعادة تأهيل وإنجاز 7 موانئ صيد في الفجيرة والمنطقة الشرقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض