• السبت غرة جمادى الآخرة 1439هـ - 17 فبراير 2018م

اغتيالات الناشطين والحقوقيين تهدد السلام في كولومبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

بوغوتا (أ ف ب)

سُجل ارتفاع في عمليات الاغتيال التي تطال ناشطين اجتماعيين ومدافعين عن حقوق الإنسان في كولومبيا، ما يعرض للخطر اتفاق السلام لإنهاء نزاع يزيد على نصف قرن، وفق منظمات لحقوق الإنسان وخبراء ومتمردين في القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

ودان التقرير السنوي الذي نشرته أمس الأول مجموعة «نحن مدافعون» (سوموس ديفنسوريس) استهداف ناشطي حقوق الإنسان في 2016. وأوضحت هذه المنظمة غير الحكومية والمعترف بها، أن ثمانين ناشطاً لحقوق الإنسان اغتيلوا العام الماضي بينما أصيب 49 آخرون في هجمات، بزيادة نسبتها 22 في المئة و29 في المئة على التوالي بالمقارنة مع 2015.

وتحدث مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ووزارة الداخلية الكولومبية عن 64 عملية اغتيال في الفترة ذاتها.

ودعت «فارك»، وهي حركة «ماركسية»، وأكبر حركة تمرد في البلاد، ووقعت في نوفمبر الماضي اتفاق سلام مع الرئيس «خوان مانويل سانتوس» حائز نوبل للسلام في 2016، إلى اتخاذ إجراءات، وحملت القوات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة مسؤولية هذه الجرائم.

وتنسب الحكومة من جهتها هذه الهجمات إلى العصابات الإجرامية التي تنشط في تهريب المخدرات، وتشكلت منذ حل هذه الميليشيات المسلحة قبل عشر سنوات. ... المزيد