• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

مقتل عاملَيْن في حملة تلقيح ضد الشلل في المنطقة القبلية بباكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

بيشاور، باكستان (أ ف ب) - قُتل عاملان في حملة تلقيح ضد شلل الأطفال أمس، بانفجار عبوة في منطقة قبلية نائية شمال غرب باكستان، في هجوم جديد على العاملين في هذه الحملة الصحية التي يعارضها المتشددون، حسب مسؤولين محليين.

ووقع هذا الحادث بعد يومين على هجوم آخر في شمال غرب البلاد أيضاً، أسفر عن مقتل شرطي كان يرافق الملقحين. وصرح جواد علي مدير حملة التلقيح في المنطقة إن عاملَي التلقيح قتلا الخميس بانفجار عبوة يدوية الصنع زرعت على طريقهم في منطقة كرام القبلية عند الحدود مع أفغانستان. وكان العاملان مكلفَين زيارة عدة قرى في المنطقة بين الإثنين والأربعاء. وأكد جواد الله المسؤول الإداري الكبير في كرام وقوع الحادث وحصيلته. وتقع كرام في إحدى المناطق القبلية الباكستانية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وتعتبر من معاقل مقاتلي طالبان المتشددين وحلفائهم في تنظيم القاعدة كما تشهد باستمرار أعمال عنف طائفية بين السنة والشيعة. وبهجوم الخميس يرتفع إلى 18 عدد عاملي حملة التلقيح ضد الشلل الذين قتلوا في البلاد بين ديسمبر ويناير، تسعة في شمال غرب البلاد وتسعة في كراتشي كبرى مدن الجنوب.

وفي المنطقة المحافظة بشمال غرب البلاد، سرت شائعات بأن اللقاح يتضمن مكونات الخنزير ويهدف إلى إحداث عقم لدى المسلمين. وتعاظمت الشكوك إزاء حملة التلقيح إثر قضية شكيل افريدي الطبيب المدان لمشاركته في حملة تلقيح مزعومة ضد التهاب الكبد نظمتها «سي. اي. ايه» في 2011 للتأكد من وجود أسامة بن لادن في أبوت آباد شمالي غرب باكستان.

نفط إيراني للجيش الأفغاني بأموال أميركية

واشنطن (أ ف ب) - أعلن جهاز مراقبة أميركي أمس الأول أن أموالا أميركية استخدمت لشراء محروقات إيرانية لصالح القوات الأفغانية انتهاكا للعقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على طهران. وطلبت «المفتشية العامة من أجل إعادة إعمار أفغانستان» في تقرير إلى وزارتي الدفاع والخارجية، من البنتاجون تعزيز مراقبته على استعمال المال العام الأميركي. وتعتمد أفغانستان بشكل كبير في مجال المحروقات خصوصا على روسيا وتركمانستان وإيران. وبسبب الأرقام التقريبية للجمارك الأفغانية، من الصعب جدا الحصول على معلومات محددة حول الواردات ولكن الجيش الأفغاني يستورد ثلث وحتى نصف ما يحتاج اليه من المحروقات من إيران، حسبما نقلت وزارة الخارجية الأميركية عن المفتشية العامة من أجل إعادة إعمار أفغانستان. وقال الجنرال جون سوبكو في تقريره إن واشنطن دفعت بين 2007 و2012 مبلغ 1,1 مليار دولار كمساعدة لاستيراد المحروقات للجيش الأفغاني.