• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

16 % من الحوادث و79% مخالفات بسبب السرعة الزائدة

حجز 4775 «مركبة خطرة» على مستخدمي الطريق في أبوظبي العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

حجزت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي 4775 مركبة خلال العام الماضي للقيادة بسرعات خطرة تجاوزت 200 كيلومتر في الساعة. وحذر العميد مهندس حسين أحمد الحارثي، مدير المديرية، السائقين من القيادة بتهور لأنها تشكل خطراً بالغاً على السائقين ومستخدمي الطرق.

وشدد على أنه يتم حجز المركبة لمدة شهر وتسجيل 12 نقطة وغرامة ألف درهم بحق السائق الذي يتجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة بأكثر من 60 كيلومتراً في الساعة، مشيراً إلى أنه إذا كرر السائق هذه المخالفة، فإنه تتم إحالته إلى النيابة العامة.

وكشف العميد مهندس حسين أحمد الحارثي أن الحوادث المرورية الناتجة عن السرعة الزائدة تصّدرت مجمل الحوادث المرورية التي سجلتها مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي العام الماضي، بنسبة 16% من إجمالي الأسباب التي أدّت إلى وقوع الحوادث المرورية. وأشار إلى زيادة نسبة مخالفات السرعة الزائدة خلال الفترة الزمنية نفسها، قائلاً إنها شكّلت 79% من الإجمالي الكلي لعدد المخالفات التي تم تحريرها للسائقين.

ودعا العميد الحارثي السائقين لضرورة التقيد بالسرعات الموضحة على اللوحات الإرشادية على الطرق التي تم تحديدها بعد دراسات وافية لحجم الحركة المرورية. وأضاف أنه تم إعلان مواقع الرادارات وسرعتها على الطرق بإمارة أبوظبي مسبقاً لتنبيه السائقين بضرورة الالتزام بها، حفاظاً على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، محذراً من أنه «كلما زادت السرعة قـل الوقت اللازم للتوقف، وأصبح تجنب الحادث المروري أكثر صعوبة».

وأكد حرص شرطة أبوظبي على رفع مستوى الثقافة المرورية للسائقين في القطاعين العام والخاص، وضرورة الالتزام بالسرعات المقررة، إضافة إلى تكثيف الرقابة المرورية من خلال الدوريات وأجهزة الرادار لتحقيق أقصى درجات السلامة.

وأشار إلى أن 10 آلاف سائق في القطاعين العام والخاص استفادوا من 169 برنامجاً ومحاضرة توعية خلال العام الماضي لتعزيز مستويات الالتزام بالسرعات المقررة التي توضحها اللوحات الإرشادية على الطرق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض