• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسلحون يمنعون إغاثة الفلسطينيين في اليرموك

37 مليون يورو من أوروبا للاجئين السوريين في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

بيروت (وكالات)

أعلن الاتحاد الأوروبي أمس، تخصيص تمويل إضافي بقيمة 37 مليون يورو لمساعدة لبنان على مواجهة أعباء أكثر من مليون لاجئ سوري لتصل قيمة المساعدات من الاتحاد في هذا الإطار إلى حوالى 450 مليون يورو. ويأتي الإعلان في بيان للاتحاد خلال زيارة يقوم بها المفوض المكلّف المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في الاتحاد كريستوس ستايليانيدس والمفوض المكلف سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسع يوهانس هان، إلى لبنان «لمناقشة الاحتياجات المتزايدة للاجئين السوريين والعبء المتزايد على الدول المجاورة لسوريا».

وأوضح البيان أن «الاتحاد الأوروبي سيقدم منحة إضافية مقدارها 37 مليون يورو في مجال المساعدات الإنسانية لدعم لبنان في التعامل مع الأعداد الهائلة للسوريين الذي اتخذوا منه ملجأً»، مشيراً إلى أن هذا «جزء من حزمة جديدة من المساعدات يبلغ مقدارها 136 مليون يورو لتمويل الأزمة في سوريا، سواء داخلها أو في الدول المجاورة».

ونقل البيان عن ستايليانيدس قوله «تحمل لبنان العبء الأكبر من تدفق اللاجئين»، مشيراً إلى أن التمويل الجديد سيساهم «في تغطية الحاجات الأساسية للاجئين الأكثر ضعفاً في لبنان، خصوصاً أولئك الذين ليس لديهم مأوى مناسب وتدفئة لمواجهة برد الشتاء القارس». وخلال السنوات الثلاث الماضية، ساهمت المفوضية الأوروبية 449,4 مليون يورو من المساعدات في لبنان، خصصت للحصول على الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم، وتأهيل مدارس وتمويل مشاريع صغيرة ومتوسطة لدعم المجتمع المحلي وتحسين البنى التحتية في المجتمعات الأكثر تضرراً من تدفق اللاجئين وتأمين أنشطة لهؤلاء يمكن ان تشكل مداخيل صغيرة لهم.

وبدأ المفوضان زيارتهما إلى لبنان أمس الأول، وزارا مخيمات وتجمعات للاجئين السوريين.

كما التقيا أمس رئيس الحكومة تمام سلام ومسؤولين آخرين حيث جرى بحث العلاقات الثنائية، والأوضاع السياسية والأمنية في لبنان، ووقع الأزمة السورية عليه.

وذكر البيان أن المسؤولين الأوروبيين تطرقا خلال المحادثات إلى «مخاوف متعلقة بقيود مفروضة على الحدود اللبنانية وتشريعات الدخول الجديدة التي يمكن أن تجعل من الصعب على السوريين الفارين من العنف إيجاد الأمن في لبنان». من جهة أخرى، قال بيير كراهينبول رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين«أونروا» إن جماعات مسلحة منعت وصول معونة طوارئ من المنظمة منذ نحو شهرين إلى عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك على مشارف دمشق.

ويعيش زهاء 18 ألف شخص داخل المخيم المدمر الواقع بين القوات النظامية وجماعات معارضة بما في ذلك «جبهة النصرة» ذراع «القاعدة» في سوريا. ويعاني المخيم من نقص حاد في الأغذية والمياه والأدوية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا