• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

«صليل الصوارم»

نشيد جهنم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

ولم يترك التنظيم وسيلة إلا استخدمها لغسل أدمغة الشباب وأدلجتها، ومنها الأناشيد الدينية، ممثلة بـ «صليل الصوارم»، الذي استخدمه خلفية موسيقية لتسجيلاته الدعائية، وفيديوهات عمليات الإعدام التي يقوم بها. وهو قصيدة طويلة تعزف على مفاخر «سردية الجهاد»، راسمة طريقاً واحداً لوهم «الشهادة»، معبدا بالجثث. وكان مرصد التكفير التابع لدار الإفتاء المصرية، قدم في تقريره الرابع عشر، نصائح لمواجهة هذه الأناشيد والتصدي لتأثيرها، منها نزع القداسة عنها، والتأكيد على أنها لا تدخل في إطار«الديني» أو«الجهادي»، إضافة إلى ضرورة تأكيد علماء الأمة أن هذه الأناشيد لا تعكس القيم الدينية، ولا تدافع عنها، أو تمثل توجهاتها، بل تشوه الإسلام وتنفر الناس منه. وكانت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية، نقلت عن حسابات موالية لتنظيم «داعش»، نبأ مقتل مؤلف ومؤدي «صليل الصوارم»، ماهر مشعل، الملقب بأبي الزبير الجزراوي، بمحافظة الحسكة السورية، من دون تحديد الجهة المسؤولة عن مقتله. ولم يكتف مشعل، الذي انضم إلى التنظيم في 2013، بحثّ الشباب على الالتحاق بـ«داعش» عبر أناشيده، بل استخدم حسابه على تويتر لـ«إقناع شبان سعوديين بالانخراط في صفوف التنظيم المتشدد»، بحسب الصحيفة ذاتها.

التكنولوجيا.. مطية الإرهاب السريعة

وتبرز التكنولوجيا سبباً رئيساً في قدرة التنظيم على كسب الأعضاء. إلى ذلك، يقول الرشواني، إن تطور وسائل الاتصال، ممثلة بالإنترنت أساساً، كما المحطات التلفزيونية الفضائية مكن من نقل «المظالم»، التي يستغلها التنظيم، كما «انتصاراته» ومزاعمه عن «الدولة الإسلامية الفاضلة» إلى الشباب المسلم في مختلف أنحاء العالم.

وتقسم دراسة أصدرتها مؤسسة وطني الإمارات، وحصلت «الاتحاد» على نسخة منها، مراحل تطور استخدام الجماعات المحظورة للإعلام إلى ثلاث مراحل، بالاستناد إلى رصد أهم تقارير مراكز ووكالات الأمن القومي الأميركي والأوروبي المتعلقة بمتابعة تحركات الجماعات الإرهابية، ابتداء من «القاعدة» عام 1998 إلى «داعش» عام 2015. وخلصت الدراسة إلى أن الجماعات التكفيرية، بما فيها «داعش»، طوعت الإعلام لعمليات التعاطف، والتجنيد، وحشد الدعم.

وتالياً، أبرز ملامح كل مرحلة من ملامح استخدام الإعلام، بدءاً من التقليدي وانتهاء بالرقمي، وفق الدراسة:

* المرحلة الأولى: ركز تنظيم القاعدة وحركة طالبان منذ أحداث سبتمر2001 على بث التسجيلات المرئية والصوتية، التي يظهر فيها أبرز قادتهم أسامة بن لادن، وأيمن الظواهري، وأنور العولقي، وهم يتلون آيات قرآنية، ثم تتبعها لقطات من عمليات انتحارية أو تفجيرية يروجون لها بأنها عمليات «جهادية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض