• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

المشروع يفوز بجائزة أفضل مشروع طاقة ممول في الشرق الأوسط 2017

الأحبابي: «نور أبوظبي» يؤكد جاذبية الإمارة لشركات الطاقة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2018

لندن (الاتحاد)

أكَّد عبد الله علي مصلح الأحبابي، رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، أن إمارة أبوظبي نجحت في جذب أكبر الشركات والائتلافات العالمية الراغبة في الاستثمار في الشرق الأوسط، خاصة في المشاريع التي تنفذها الهيئة بالشراكة مع القطاع الخاص.

جاء ذلك خلال تسلُّمِ الأحبابي جائزة أفضل مشروع طاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2017، عن مشروع محطة نور أبوظبي للطاقة الشمسية في سويحان، ضمن فئات الجائزة العالمية لأفضل المشاريع الممولة، التي تقام سنوياً في المملكة المتحدة، خلال الحفل الذي أقيم في هيلتون بارك، لندن، باعتباره الحدث الأكثر شهرة في تقويم المشاريع العالمية، وبمشاركة 800 شخصية من مختلف أرجاء العالم من كبار رجال الأعمال والمسؤولين، بحضور المهندس عادل سعيد السعيدي مدير دائرة الخصخصة بالإنابة في الهيئة، وعدد من موظفي دائرة الخصخصة في الهيئة.

تجدر الإشارة إلى تنافس 6 ائتلافات عالمية لتنفيذ مشروع محطة نور أبوظبي، في 19 سبتمبر 2016، وكان العرض الأكثر تنافسية هو العرض المقدم من قبل ائتلاف ماروبيني وجينكو سولار، بواقع 8.888 فلس/‏‏ كيلوواط ساعة، وهو ما يعادل 2.42 سنت أميركي/‏‏ كيلوواط ساعة، باعتباره أكثر الأسعار تنافسية على مستوى العالم حتى الآن.

كما تعدٌّ محطة نور أبوظبي أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، وتتضمن إنشاء وتطوير وتمويل وتشغيل وصيانة محطة للطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية، في منطقة سويحان، على بعد نحو 120 كم من مدينة أبوظبي، بتكلفة إجمالية قدرها 3.2 مليار درهم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة نحو 1177 ميجاوات؛ أي ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم حالياً وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية، التي تنتج 550 ميجاوات.

ومن المتوقع أن تبدأ المحطة بتزويد شبكة أبوظبي بالطاقة الكهربائية خلال الربع الثاني من عام 2019، حيث يسهم المشروع في تقليص الحاجة لاستيراد الغاز، وتحقيق وفر في قطاع الماء والكهرباء.

وأشار الأحبابي في تصريح بعد حفل استلام الجائزة إلى أن هذا المشروع يواكب رؤية أبوظبي بشأن قطاع ماء وكهرباء وصرف صحي مستدام، يضمن الاستغلال الأمثل للموارد، ويندرج تحت أحد أهم البرامج الحكومية الرامية إلى بناء منظومة متكاملة للماء والكهرباء المنتجة من مصادر متجددة وتقليدية والتي تعتمد على حلول مبتكرة ومستدامة، معرباً عن تقديره للرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي، لتوفير متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين وتحقيق الرفاه الاجتماعي، باعتبارهما أولوية رئيسة في صلب استراتيجية الدولة.

ومن جانبه أفاد المهندس عادل السعيدي بأنّ صفقة تمويل مشروع محطة نور أبوظبي تعكس مستوى جودة مشاريع المنتج المستقل التي تنفذها الهيئة، وحجم الثقة التي تحظى بها في الأسواق المالية وبيوت الاستثمار على المستويين: المحلي والعالمي، حيث تمكنت الهيئة حتى الآن من استقطاب ما يزيد على 70 مليار درهم، لافتاً إلى أن الالتزامات المقدمة من المؤسسات المالية، فاقت حجم التمويل المطلوب، الأمر الذي يعزز مسيرة نمو أعمال الهيئة وتوسعاتها. وأوضح السعيدي أنّ الهيئة سوف تتمكن عند تشغيل محطة نور أبوظبي، بالإضافة إلى مشاريع الطاقة الشمسية في الإمارة، من توفير ما يزيد على 7% من الطاقة الكهربائية المستهلكة من مصادر نظيفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا