• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مصائرنا تكمن أحياناً في التفاصيل الصغيرة

«مزحة» كونديرا... إلى العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

محمد نجيم

محمد نجيم ( الرباط)

صدر مؤخراً عن المركز الثقافي العربي في بيروت والدار البيضاء، الترجمة العربية لرواية «المزحة» لميلان كونديرا، بترجمة أعدها والناقد والمترجم المغربي خالد بلقاسم، ويُنتظر أن تتوفر في معرض الكتاب الدولي الذي ينظم بالدار البيضاء خلال فبراير المقبل.والمَزحة، رواية كونديرا الأولى. هي، حسب رأي المترجم، إحدى أشهر رواياته. فيها تتناوبُ على الكلام أربع شخصيات ذات مصائر مُتشابكة، تروي كلُّ منها القصّة من وجهة نظرها.

كلُّ شيء يَنطلقُ من مزحة على بطاقةٍ يَبعثُ بها شابٌّ إلى طالبة كان يتقرّبُ منها. فتنقلب، ضدَّه، وتُكلِّفه الفصلَ من الحزب والحرمانَ من مُتابعة الدراسة، ويتِمّ إرساله جنديّاً في كتيبة تأديبيّة تضمّ أعداء النظام. يتمكّنُ كونديرا، وهو يُوزّع السرد بإحكام بين لودفيك وهيلينا وجاروسلاف وكوتسكا، من المزْج باقتدار بين قصص حُبٍّ وصداقة وخيانة وانتقام، وتأمّلاتٍ في الأنظمة الشموليّة، وثِقل التاريخ، والشرط الإنساني، وبلاهة الإنسان... مانحاً إيانا عملاً روائيّاً رائعاً وتأمّلاً باهراً حول الحياة وعبثيّة الوجود في عالَمٍ لا يَبدو سوى مَزحةٍ هائلة.

في هذه الرواية، تكمنُ كلّ براعة كونديرا في جعلنا نفكر في أحداثٍ تملأ حياتنا ونتأمّل اختياراتنا الشخصيّة وحياتنا الخاصّة، الناجمة عن مُصادفات صغيرة، تنتهي برَسْم مَصيرنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا