• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

علموا العالم

مريم شديد.. أول امرأة تصل إلى القطب الجنوبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

مريم شديد من مواليد 11 أكتوبر 1969م بالدار البيضاء، هي باحثة وفلكية مغربية في مرصد «كوت دازير» القومي الفرنسي، كما تعمل أستاذة بجامعة نيس الفرنسية. تعد مريم شديد أول عالمة أنثى تصل إلى القطب الجنوبي وأول عربي. كانت شديد ضمن فريق عمل علمي مهمته وضع منظار فضائي يهدف إلى قياس إشعاع النجوم في القطب المتجمد الجنوبي. وعند تجربتها ذكرت شديد أن درجة الحرارة بالقطب المتجمد الجنوبي كانت تصل إلى 54 درجة تحت الصفر، كما أن مهمتها العلمية تطلبت منها الاستقرار بقارة الثلج لمدة شهرين. وشديد هي ثاني أصغر فرد في أسرتها المكونة من ستة إخوة والأبوين، ترعرعت هي وإخوتها في الحي الشعبي درب السلطان، كان أبوها يعمل حداداً، بينما كانت أمها مهتمة بالخياطة والطبخ.

وبدأ مسارها الدراسي مند الصغر عندما التحقت بمدرسة الفكر العربي الموجودة بأحد أزقة حيها، حينها لم يكن يتجاوز عمرها الخامسة، بعد ذلك انتقلت إلى التعليم الابتدائي وبالضبط بمدرسة المزرعة الخاصة بالبنات فقط، ثم إعدادية المنصور الذهبي قبل أن تلتحق بثانوية صلاح الدين الأيوبي للبنات أيضاً. حصلت على إجازة في الفيزياء من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ثم بدأت في تحضير الدكتوراه في جامعة نيس عام 1994، والتحقت بالمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي كمهندسة فلكية.

وبدأ اهتمامها بالفلك عندما أعطاها أخوها الأكبر منها بست عشرة سنة كتاباً عن الجاذبية باللغة الفرنسية حين كانت في الثانية عشرة من عمرها.

وتم اختيارها سنة 2008 ضمن قائمة «دافوس» للقادة الشباب الأبرز في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا