• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بطولة سهير البابلي وإخراج عبد الرحيم الزرقاني

«نرجس».. جواز مرور حسن عابدين إلى النجومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

«نرجس» مسرحية اجتماعية كوميدية، تناولت عالمين متناقضين، الأول عالم الجهل والفقر والبؤس، والثاني عالم الثراء والثقافة، وما إذا كان العالمان يمكن أن يندمجا من خلال قصة حب.

ودارت أحداث المسرحية حول فرقة غنائية تعزف فيها البطلة «نرجس» على «الرق» ويلقبونها بـ «البرنسيسة» ويعمل معها والدها ووالدتها، وتعيش الفتاة متمردة على والديها وعلى الفرقة وما تقدمه، وعلى «حسين» الشاب الذي يحبها، ويحضر إلى الفرقة أستاذ في الموسيقى من أسرة ثرية، ويقع في غرام «نرجس» ويطلبها للزواج، ويجد والديها في الزيجة خلاصاً لهم ولابنتهم من حياة البؤس، ويحاول «عزت» صديق «رأفت» ومدير أعماله إثناء صديقه عن الزواج، بداعي أن «نرجس» من وسط يختلف عن الوسط الذي عاش فيه، وأنها تطمع في أمواله، وأن أي فتاة من عائلة أرستقراطية تتمنى الزواج منه، ولكنه يصر على موقفه، وفي المقابل تتردد «نرجس» في الزواج منه رغم تأكيده لها أنه سيعمل كل ما في وسعه لإسعادها.

وتنتقل «نرجس» للعيش في قصر «رأفت» وتصر على وجود والدها معها، لكنها تشعر بغربة شديدة مع المكان.

وأجادت سهير البابلي التي شاركت قبل هذه المسرحية في مسرحيات «الفرافير»، و«جوزين وفرد»، و«مدرسة المشاغبين»، تجسيد شخصية الفتاة المتمردة «نرجس» التي تقع في حيرة بين الماضي المتمثل في والديها والفرقة، وبين الحاضر والمستقبل المتمثل في الدكتور «رأفت» وأسرته، ووظفت الصراع بشكل جيد. وكانت المسرحية فاتحة خير على حسن عابدين الذي شارك قبلها في عدد قليل من الأعمال الفنية، وأتاحت له تفاصيل الشخصية مساحة كبيرة لإطلاق موهبته، حيث جسد شخصية الأب الفقير الذي تمنعه الظروف من تحقيق حياة آمنة مستقرة لأسرته، وهو ما يحوله إلى شخص مادي يطمع في أموال الزوج.

وأجاد رشوان توفيق تجسيد شخصية الدكتور «رأفت» المثقف الذي يرى أن الكتب التي قرأها كانت وراء ما وصل إليه، وأنها كانت وراء فهمه وحبه لـ «نرجس»، ولولا الكتب والثقافة لكان غنياً غبياً، ورغم تأكيداته أنه سينتصر في معركته لمعالجة «نرجس» من بؤسها، حتى تتجاوز وتتغلب على ماضيها، فإنه يستسلم في النهاية لقرارها، وشارك في بطولة المسرحية التي أنتجها المسرح الحديث عام 1975 زوزو ماضي، وعواطف رمضان، وهي من إخراج عبد الرحيم الزرقاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا