• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الفخامة بإكسسوارات راقية تعد بالحب والحظ السعيد مع «شوبارد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

من وحي الأجواء الاحتفالية بحلول السنة الميلادية الجديدة ، أطلقت علامة «شوبارد» الرائدة في صياغة الساعات والمجوهرات الفاخرة، تشكيلة جديدة من الأفكار والتصاميم، ملقية الضوء على نماذج منتقاة من مبتكراتها الفريدة في هذا المجال، مثرية عالمها المترف بمزيد من الإكسسوارات الراقية التي تجسد أهم ملامح الفخامة والجمال.

وللمرأة في هذا الموسم قدمت «شوبارد» نماذج متألقة من مجوهراتها المشغولة بمنتهى الحرفية والدقة، عبر أيقونات ساحرة وصياغات إبداعية مرصعّة بأجود الألماسات والأحجار، من تلك المغلفة بدفء الذهب من عيار الـ 18 قيراط، وبألوان مختلفة من الوردي والأصفر والأبيض، مستوحية ثيمة كل قطعة منها من مفردات الطبيعة وعشق الحياة، لتصوغ من خلالها زهورا مورقة، وقلوبا نابضة بماسات سعيدة، عبر إصدار جديد لمجموعة «هابي دياموندز» الشهيرة.

وفي وجهها الأحدث عززت سلسلة «هابي دياموندز» مفهوم الأناقة والرقي بكافة الصور والمعاني، مهدية النساء نماذج ديناميكية ومبتكرة، من تلك التي تجمع بين الاستمتاع بمباهج الحياة، وسمات الترف الأصيل، من خلال مجموعة من القلائد والخواتم والأقراط، التي رسمت قلوبا ذهبية تنبض حبا، وورودا متراقصة، طعّم بعضها بأحجار كريمة ملونة تضج حياة. وتدور قطع مجموعات «هابي دياموندز»، و«هابي هارتز»، و«هابي ستارز» في إطار الحرية والابتهاج، راسمة بأسلوب صياغتها المرح، وجها متألقا من أوجه «شوبارد»، وطابعها العفوي والرمزي في صناعة المجوهرات، مركزة على الرموز الخالدة والمفضلة عندها منذ عقود المتمثلة بالقلب الصغير والوردة المتفتحة، بالإضافة إلى رمز النجمة الساحرة، وكأن كلا منهم يجسد تميمة للحب والحظ السعيد، ويعد من تتزين به بعيش أجمل الأوقات.

تقاليد عريقة

المتابع للعلامة التجارية الأهم في عالم الفخامة والمجوهرات، سيكتشف أن «شوبارد» صممت جيلاً يعد آخر أروع الإبداعات، منطلقة من مقرها في مدينة جنيف، لتتطور على مدار السنوات الـ 15 الماضية، وتتماشى مع تقاليدها وإرثها العريق، ململمة خبراتها الفنية المكتسبة في مجال الصياغة، عبر إعادة تجميع المهارات الحرفية المخضرمة عندها ليبتدعوا ملامح جديدة، وأفكاراً مبتكرة تبقى رائدة في عالم المجوهرات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا