• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«تاريخ البوستر» في المسرح العربي .. ندوة على هامش «الأيام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

في إطار البرنامج الثقافي المصاحب للدورة السادسة والعشرين من أيام الشارقة المسرحية، نظمت ليل أمس الأول ندوة تحت عنوان « تاريخ الملصق ـ البوستر ـ في المسرح العربي» بفندق هوليداي انترناشونال، قدم لها وأدارها الفنان السوداني الرشيد أحمد عيسى، وشارك في مداخلاتها الباحث والمسرحي المغربي رشيد بناني والفنان الفلسطيني عبد الكريم عوض والباحث الإماراتي علي العبدان.

وفي مستهل الندوة طرح مقدمها المحاور التي ستستند إليها المداخلات: هل يمكن تحديد مسار أو إطار، لظهور وتطور فن « الملصق ـ البوستر» في ثقافة الإعلان المسرحي العربي، وإلى أي مدى ساعد توافر وسائط عرض وإشهار جديدة في وقتنا الراهن، مثل مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة الإلكترونية، على طرائق وأساليب تصنيع البوستر وانتشاره؟، وهل في مقدورنا الوقوف عند بعض التجارب المضيئة والبارزة عربياً وعالمياً؟

وبعد مقدمة تعريفية حول وظائف الملصق الإعلاني، أشار بناني إلى أنه يعتبر الأعرق والأكثر تأثيراً على مدار التاريخ، مبيناً أنه عبارة عن حامل من الورق أو القماش أو النسيج الصناعي يحمل رسالة إشهارية أو دعاية لموضوع سياسي أو ثقافي. وتتفاوت أهمية الملصق بحسب حجمه ومساحة توزيعه. ويتمثل دوره في توصيل المعلومة والإشهار والإغراء، أي خلق الرغبة في استهلاك منتوج معين. وهو مجال تقاطع تخصصات متعددة ففيه الفن والتجارة والإعلام والتواصل. وقال بناني إن الملصق الإعلاني تطور بعد ظهور الطباعة وانحسار الأمية معوضاً الوسيلة البدائية في الإشهار التي كانت سائدة.

وأورد بناني أن بدايات الملصق، بحسب بعض الباحثين، ارتبطت بالقوانين السياسية، مثل النصوص البابلية التي تحمل قوانين حمورابي الموجودة في متحف اللوفر. كما أن بعضهم يعتبر أن نقوش الفراعنة حوت نماذج أولى للملصق، ففي 146 ق. م كُتب على ورق البردي إشهاراً نصه تقديم مكافأة مالية لمن يعثر على عبديْن فارَّيْن.

وفي ما يتعلق بالثقافة العربية، قال المحاضر، إن النصوص الشعرية التي كانت تعلق في أستار الكعبة في العصر الجاهلي، تعتبر بحسب البعض من الملصقات الباكرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا