• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الطيران الروسي ينفذ 20 غارة على جبلي الأكراد والتركمان

مقتل 9 طالبات بقصف «داعش» حياً شرق سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

عواصم (وكالات)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن تنظيم داعش قصف حياً به مدرسة بمدينة دير الزور شرق سوريا، ما أدى إلى مقتل تسع طالبات وإصابة نحو 20 شخصاً آخرين، وسط توعد النظام السوري بتحرير المدينة من سيطرة التنظيم. في حين نفذ الطيران الروسي أكثر من 20 غارة استهدفت مناطق بجبلي الأكراد والتركمان، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي فصائل متشددة من المعارضة المسلحة، بينما نفذ «داعش» 9 عمليات إعدام في حلب، التي قتل فيها أيضا 5 أشخاص وجرح العشرات بغارات جوية.

وقال المرصد إن تنظيم «داعش» استهدف مدرسة في حي هرابش بدير الزور شرق سوريا. وأكد المرصد ووكالة (سانا) السورية للأنباء، مقتل 9 طالبات وإصابة 20 آخرين، بينما رجحت ارتفاع عدد القتلى لوجود جرحى في حالات خطرة.

ودان مجلس الوزراء السوري «الاعتداء الإرهابي»، وتوعد رئيس المجلس وائل الحلقى بأن الجيش «سيفك الحصار عن هذه المدينة ويعيد الأمن والاستقرار لكل شبر من الأراضي السورية» منوها «بالصمود الأسطوري» لأبناء دير الزور.

وفي ريف اللاذقية في غرب البلاد، أفاد المرصد عن «أكثر من 20 غارة نفذتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في بلدة سلمى ومحيطها بجبل الأكراد ومناطق أخرى بجبل التركمان»، مشيرا إلى «سقوط جرحى». وتزامنت الغارات مع «اشتباكات عنيفة» بين قوات النظام والقوات الموالية له من جهة، والفصائل المتشددة والمقاتلة و«الحزب الإسلامي التركستاني» و«جبهة النصرة» من جهة أخرى، في عدة محاور بريف اللاذقية الشمالي وسط «أنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين» بحسب المرصد.

وفي محافظة حلب (شمال)، وثق المرصد «تسع عمليات إعدام بينها إعدام فتى ومهندس، نفذها تنظيم داعش في منطقة منبج ومحيطها، بريف حلب الشمالي خلال الأيام القليلة الفائتة». ووجه التنظيم إليهم تهمة «العمالة للنظام النصيري وللوحدات الكردية وللصحوات».

كما أشار المرصد إلى «مقتل خمسة أشخاص بينهم سيدة وإصابة وفقدان عشرات آخرين، في ضربات جوية عدة استهدفت أماكن بمدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي خلال الـ 24 ساعة الفائتة» لافتا إلى أن «عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة».

من جهتها، نقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري أن الجيش «وجه ضربات مركزة على مقرات وتحركات لإرهابيي داعش والتنظيمات التكفيرية»، لافتا إلى أن الضربات «أسفرت عن تدمير مقرات يتحصن فيها عناصر داعش في قرية عيشة ومدينة الباب» في الريف الشمالي الشرقي لحلب.

إلى ذلك نفذ التحالف الدولي أربع ضربات جوية في سوريا قرب مارع، مستهدفة أربع وحدات تكتيكية لـ«داعش» وعربة. ووقعت الضربات الأخرى قرب معقل التنظيم في الرقة والحسكة والحول وقصفت ثلاث وحدات تكتيكية إلى جانب أهداف أخرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا