• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

4 آلاف درهم ميزانية «الألعاب الإلكترونية» سنوياً

السمنة تهدد 40% من أطفال الإمارات.. والهيئة «للكبار فقط»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

رضا سليم (دبي)

يعيش أطفال الإمارات قمة التناقضات، بين رفاهية مجتمع يوفر لهم كل احتياجاتهم ويلبي مطالبهم وبين أمراض مستعصية لا تتوقف عن مهاجمتهم، والسبب الرئيسي في القضية غياب المنظومة الرياضية، وغياب الاستراتيجيات الثابتة. فقد عزف الصغار عن ممارسة الرياضة، وتحولوا إلى جيل من مدمني الإلكترونيات، يتعاملون مع جميع الأجهزة الذكية بكل حرفية، ويقضون الساعات الطويلة أمام البلاي ستيشن، والأيباد والاكس بوكس، وغيرها من الأجهزة التي تهدر الوقت وتخطف الألباب، والأغرب أنهم يحفظون نجوم العالم في كرة القدم ليس لأنهم يتابعونهم أو يحضرون مبارياتهم بل حفظوا أسماءهم من برامج «الفيفا» على الأجهزة الإلكترونية، وهي أعلى نسبة مبيعات.

ويرى خبراء علم النفس أن التدليل السلبي يمثل خطرا على الأطفال، وبلغ متوسط إنفاق الأسرة الواحدة على الأجهزة الإلكترونية، 4 آلاف درهم سنويا حسب دراسة أجرتها شركة بلج انس العام الحالي.

أكدت منظمة اليونيسيف أن 40% من الأطفال في دولة الإمارات يعانون من زيادة الوزن والسمنة، وتشكل النسبة 20% من المرحلة العمرية 6 إلى 10 أعوام، و40% من المرحلة العمرية 11 إلى 19 عامًا.

وأشارت اليونيسيف إلى أن سكان دولة الإمارات يحتلون المرتبة 11 عالمياً من حيث الإصابة بمرض السكري، وتوقعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، أن يرتفع عدد المصابين بداء السكري الناتج عن السمنة في منطقة الشرق الأوسط إلى ما يقارب 59 مليون شخص في حلول العام 2030.

وهناك جهود كثيرة في اتجاه ممارسة الأطفال للرياضة، وجعلها أسلوب حياة إلا أنها لم تخرج من دائرة المبادرات، منها الأولمبياد المدرسي، واليوم الوطني الرياضي، والأنشطة المدرسية القليلة رغم وجود البنية التحتية والمنشآت والملاعب المشجعة على ممارسة الرياضة سواء في الأندية أو الحدائق العامة والمتنزهات وعلى الشواطئ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا