• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

بلغاري ينشئ موقعا عن اللهجات الخليجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مايو 2007

حوار- ايمان التميمي:

كثيرة هي المواقع التي تصادفنا اثناء ابحارنا في عالم الانترنت، والمخصصة لتعليم اللغات العالمية، كالانجليزية والعربية وغيرها، ولكن قليلة جداً تلك المواقع التعليمية التي تهتم بتعليم اللهجة دون غيرها. الموقع الذي نحن بصدد التحدث عنه موقع أكثر من رائع لأنه يهتم بتعليم اللهجة الخليجية العامية، وما يثير استغرابنا أكثر هو صاحب الموقع الذي اعتقدنا في البداية أنه أحد ابناء الخليج، أو من الإخوة العرب ممن عاشوا في منطقة الخليج، لكن كل تخميناتنا باءت بالفشل، لأن صاحب الموقع شاب بلغاري مقيم في ألمانيا.

أحب اللغة العربية واللهجات الخليجية المختلفة فأصر على تعلم مفرداتها. إن حبه لهذه اللغة دفعه الى انشاء موقع يهتم باللهجات الخليجية للأجانب، فقام بعرض مشروعه في مؤتمر'' التعليم بلا حدود'' الذي نظم في ابوظبي العام الماضي، وكانت هذه الزيارة الأولى له لدولة الإمارات، وقد صُنف موقعه من بين افضل (60 مشروع) من (اصل 700) تقريباً. وقد كان لنا معه الحوار التالي الذي تحدث فيه عن سبب إنشاء الموقع، وأهدافه.

حول فكرة إنشاء الموقع يقول سوكولين فيكتروف: كان لدي اهتمامات باللهجات العربية المختلفة منذ زمن، ومن خلال تصفحي وبحثي في شبكة الانترنت عن مواقع لتعليم تلك اللهجات للأجانب لم أتمكن من العثور على موقع يشمل المفردات الصحيحة . وباعتبار أن منطقة الخليج منطقة مهمة من نواح عديدة كالناحية الاقتصادية، والثقافية، والسياحية، والسياسية وغيرها، كان لا بد من وجود موقع يهتم بتعليم مفردات اللغة وألفاظها مع معانيها ونطقها المميز. ففكرت في إنشاء موقع يشمل كل ما يتعلق بهذه اللهجة، وقد قام بعض الأصدقاء من دولة قطر والبحرين بمساعدتي في تصحيح بعض العبارات والألفاظ، وتعرفت على مجموعة من الطلاب والأساتذة العرب من خلال مشاركتي في مؤتمر''التعليم بلا حدود'' الذي اقيم في أبوظبي، حيث ساعدوني على توضيح بعض معاني العبارات الخليجية وتصحيحها، وقد استغرق إنشاء الموقع سنة كاملة تقريباً.

ويضيف سوكولين: في البداية كان عدد الزوار قليلا، وبدأ يشهد اقبالا متزايداً تدريجياً حتى وصل عدد الزوار ما بين (120-150) زائراً يومياً من مختلف الجنسيات الأجنبية الذين يعمل أكثرهم في دول الخليج، ووصل عدد الأعضاء إلى (3000عضو)، ونأمل أن يرتفع عدد الزوار إلى أكثر من ذلك.

وعن الهدف من إنشاء الموقع يؤكد سوكولين: الموقع موجه الى غير الناطقين بالعربية، وللمهتمين بتعلم اللهجات الخليجية من الأجانب، كما يقدم الموقع معلومات عن الثقافة والتراث بدول الخليج. وهناك بعض الوصلات لعدد من الكتب المعروضة التي تعلم اللهجة الخليجية وهي تقدم شرحاً كافياً للقواعد اللغوية بطريقة واضحة وضعتها للإفادة، وقد استفدت من بعض هذه الكتب، ويمكن للمتصفح اقتناؤها للاستفادة منها، وحتى الآن لم يحقق الموقع الهدف المنشود كلياً ولكنه تقدم بوضوح.

وأشار سوكولين إلى أن فكرة إعداد كتاب عن اللهجات الخليجية ليست مستحيلة في حال توفر شخص لمساعدته مستقبلاً.

عندما سألناه عن مشاركته في مؤتمر '' التعليم بلا حدود'' قال سوكولين: كان من شروط المشاركة في المؤتمر الذي نظم في فبراير ،2005 إعداد مشروع تعليمي ذي صلة بالتعليم الإلكتروني، فقدمت مشروعي هذا وجاءني الرد بأنه تم اختياره من بين افضل 60 مشروعا من المشاريع المقدمه من أصل 700 مشروع.

وحول الخطط المستقبلية للموقع يوضح سوكولين منها ما يلي:

- إضافة تقنية الملتيميديا بالصوت والصورة توضح مظاهر الحياة في الماضي والحاضر بدول الخليج.

- بالإضافة إلى إجراء حوارات مع رجال الاعمال بدول الخليج حول الأعمال في المنطقة.

- إضافة بعض ملفات الفيديو القصيرة عن تاريخ دول الخليج.

- إجراء حوارات مع بعض الرجال المسنين للتحدث عن الحياة في الماضي.

- إضافة بعض الاكلات الشعبية الخاصة بدول الخليج.

عنوان الموقع: http://www.gulfarabic.com

ابرز ما يلفت الانتباه عند دخول الموقع هو صفحة البداية، حيث بدأها صاحب الموقع بتعريف مبسط عن لغة أهل الخليج، ومن ثّم قام بوضع نصائح قيمة جداً للمبتدئين بتعّلم اللغة، كما تجد روابط لتعليم الألفاظ والمعاني، والقواعد اللغوية. وقد قام بتقسيم الموقع إلى عدة أقسام، القسم الأول: لشرح القواعد اللفظية، أما القسم الثاني فهو: لشرح معاني الكلمات، والقسم الثالث: مخصص للقواعد والنحو. و الموقع مدعم بخاصية لفظ الكلمة بالصوت البشري الذي يتمتع بالوضوح والنقاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال