• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م
  03:46     حمدان بن محمد يعتمد مراحل تطبيق الضمان الصحي في إمارة دبي        03:47     المعارضة السورية تقول إنها مستعدة لمحادثات جنيف ولكن يجب أن يرحل الأسد         03:58     مقتل زعيم داعشي في انفجار شرق أفغانستان     

المبادرة الأولى من نوعها في كرة الإمارات

جوائز «الاتحاد» الشهريـة.. دعوة للإبـداع ورسالة للتألـق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) لأنها أول ألقاب الموسم الشخصية، وأول مبادرة صحفية لتكريم النجوم، وأول جوائز تدم إلى نجوم الشهر في كرة الإمارات، وجدت جوائز الاتحاد أرضية مثالية شكلت بداية قوية في موسمها الأول، وتوزعت شهادات الإعجاب لتلك المبادرة التي تهدف إلى زيادة التنافس بين اللاعبين المدربين شهريا لتقديم الأفضل بما يعود بالفائدة على المستوى الفني. وهذا لا يبدو غريبا على صحيفة الاتحاد العريقة التي ترفع شعار «مصدرك الأول »، وتخرج منها دائماً المبادرات الأولى في مختلف المجالات. وتتكون جوائز الاتحاد من ثلاث فئات (لاعب الشهر - مدرب الشهر - هدف الشهر)، ويشارك في التصويت بعد كل جولة لاختيار الأفضل 30 شخصية من رجال الإعلام ونجوم الكرة والتحليل وتطرح القائمة المصغرة بعد نهاية الجولة الأخيرة في الشهر للتصويت الجماهيري على موقع صحيفة الاتحاد لمدة خمسة أيام، وهو ما يضيف لها المزيد من الدقة والموضوعية والشفافية. حيث نشرت كل نتائج استفتاء الخبراء والنقاد على صفحات 3 نقاط بالملحق الرياضي بعد نهاية كل جولة منذ بداية الموسم. واعتمدت الجائزة في بدايتها على اختيارات الخبراء والنقاد فقط لاختيار نجوم شهر سبتمبر وأكتوبر وذلك بشكل استثنائي، بينما جاء اختيار نجوم شهر نوفمبر من خلال استفتاء الخبراء والتصويت الجماهيري معاً. وبعد أن تأجل تسليم جوائز الأشهر الثلاثة الماضية بسبب عدم انتظام مباريات دوري الخليج العربي وكثرة التأجيلات لمشاركات المنتخب وزعت الجوائز على النجوم هذا الأسبوع في أنديتهم، وقبل بداية مباريات الجولة الثانية عشرة لدوري الخليج العربي. ونال جوائز شهر سبتمبر كل من سبستيان تيجالي مهاجم الوحدة كأفضل لاعب، والصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر نال جائزة أفضل مدرب، بينما ذهب لقب هدف شهر سبتمبر إلى إيمانويل إيمنيكي لاعب العين بهدفه الرائع في شباك الوصل في الجولة الثانية. وسيطر الأهلي على جوائز شهر أكتوبر، وتوج كوزمين بلقب مدرب الشهر، ورودريجو ليما بجائزة لاعب الشهر، بينما نال بكاري كونيه مهاجم دبا الفجيرة جائزة هدف الشهر وسجله في شباك الأهلي في الجولة السابعة. وقبل بداية مباريات الجولة الماضية، وزعت الاتحاد جوائز شهر نوفمبر في أرضية الملعب لكل من باولو كاميلي مدرب الإمارات الفائز بجائزة مدرب شهر نوفمبر، بينما فاز ريبيرو نجم الأهلي بلقب لاعب الشهر، وخطف خميس إسماعيل لاعب الجزيرة جائزة هدف الشهر بهدفه في مرمى الأهلي بالجولة التاسعة. بالتأكيد جوائز الاتحاد تمثل إضافة مهمة لكرة الإمارات بما لها من دقة وموضوعية ورسالة هادفة، تساهم في رفع مستوى المنافسة بين النجوم في دوري الخليج العربي. آلية التصويت: في كل شهر وبعد نهاية كل جولة يختار 30 من خبراء كرة القدم ورجال الإعلام والنقاد والنجوم السابقين أفضل لاعب وأفضل مدرب وأجمل هدف، وفي نهاية الجولة الأخيرة من كل شهر تطرح الأسماء في قائمة مصغرة على الجماهير للتصويت النهائي. وتستمر فترة التصويت 5 أيام. الفائزون بجوائز الاتحاد: سبتمبر 2015: مدرب الشهر: إيفان يوفانوفيتش (النصر) لاعب الشهر: سبستيان تاجليبو (الوحدة) هدف الشهر: إيمانويل إيمنيكي (العين) في مرمى الوصل - الجولة 2 (استفتاء شارك فيه 30 من خبراء الكرة ورجال الإعلام) أكتوبر 2015: مدرب الشهر: كوزمين (الأهلي) لاعب الشهر: رودريجو ليما (الأهلي) هدف الشهر: بكاري كونيه (دبا الفجيرة) في مرمى الأهلي - الجولة7 (استفتاء شارك فيه 30 من خبراء الكرة ورجال الإعلام) نوفمبر 2015: مدرب الشهر: باولو كاميلي (الإمارات) 63٪ لاعب الشهر: ريبيرو (الأهلي) 63٪ هدف الشهر: خميس إسماعيل (الجزيرة) في مرمى الأهلي (الجولة 9) 59٪ (استفتاء شارك فيه 30 من خبراء الكرة ورجال الإعلام والجماهير نجوم أكتوبر كوزمين: «الاتحاد» تصنع الحدث.. وأنتظر المزيد من الألقاب وليد فاروق (دبي) عبر الروماني أولاريو كوزمين، المدير الفني لفريق الأهلي عن بالغ سعادته بحصوله على جائزة أفضل مدرب في مسابقة دوري الخليج العربي عن شهر أكتوبر الماضي، مؤكداً أنها بشرى خير بالنسبة له وللأهلي، باعتبارها أول ألقابه الشخصية في الموسم الكروي الحالي، متمنياً أن تكون فاتحة خير نحو تحقيق المزيد من الألقاب والإنجازات. ووجه كوزمين الشكر إلى جريدة الاتحاد على مبادرتها بإجراء استفتاء لاختيار الأفضل بين منظومة كرة القدم في الدولة، مثل أي مؤسسة إعلامية عالمية، وأن هذا ينم عن التطور الكبير للجريدة في تغطية الشأن الرياضي وتحولها من مجرد ناقل للأحداث إلى صانع للحدث بعد متابعة وتحليل وتقييم، وهي أمور تستوجب تقديم الشكر. وأكد كوزمين أن حصوله على جائزة أفضل مدرب في الإمارات يعتبر «شرفاً» كبيراً بالنسبة له، مع الوعد بأنه سوف يبذل كل ما في وسعه كي يكون على قدر هذا التكريم على الدوام، لكنه استطرد أن بذل الجهد أحياناً قد لا يكون كافياً إذا لم تحقق النتائج التي تجسد هذا الجهد الكبير المبذول، ولكنه على كل حال سيحاول أن يكون الأفضل باستمرار. في نفس الوقت أعتبر كوزمين أن استحداث هذا الاستفتاء من شأنه أن يحفز جميع اللاعبين والمدربين على بذل قصارى جهدهم من أجل أن تكون أسماؤهم من بين المرشحين دوماً لمثل هذه الجوائز وبشكل مستمر خلال الموسم الكروي، من أجل التأكيد على أحقية كل لاعب ومدرب في تتويج جهوده مع فريقه في نهاية الموسم بالحصول على الألقاب المحلية. ليما: لا أشعر بالغربة دبي (الاتحاد) وجه البرازيلي رودريجو ليما محترف فريق الأهلي شكره إلى صحيفة الاتحاد على اختيارها له كأفضل لاعب في مسابقة دوري الخليج العربي لكرة القدم، خلال شهر أكتوبر الماضي، مؤكدا أن هذه الجائزة الأولى له منذ انتقاله إلى صفوف «الفرسان» تمنحه العزيمة والإصرار على تكملة المشوار بنفس المستوى من العطاء والحماس. وكشف ليما عن شعوره بالسعادة الكبيرة لاختياره أفضل لاعب في مسابقة الدوري خلال شهر أكتوبر، من قبل استفتاء جريدة الاتحاد، وقال إنه مهما يكون عطاء اللاعب وإشادة الجهاز الفني واللاعبين بمجهوداته وعطائه، إلا أن التقييم الرسمي يظل هو التكريم الحقيقي لعطاء اللاعب، وهو ما تحقق من خلال استفتاء جريدة الاتحاد. واعترف هداف النادي الأهلي أن حصوله على جائزة أفضل لاعب في الدوري خلال هذه الفترة القصيرة منذ انضمامه إلى صفوف قلعة «الفرسان» يمثل له حافزا كبيرا على مواصلة العطاء والأداء بمنتهى القوة ليس لمجرد رغبته في الحصول على ألقاب فردية تعود له وحده، ولكن من أجل الإسهام في تحقيق الانتصارات لفريقه ووضعه في المكانة المتميزة وصدارة مسابقة دوري المحترفين، والمنافسة بقوة على لقبها، فهذه هي أهم الألقاب التي يتمناها أي لاعب. ولم ينس المحترف البرازيلي الإشادة بدور زملائه في قلعة «الفرسان» والذين كان لهم دور كبير في سرعة تأقلمه على الأجواء منذ انضمامه إلى الفريق بداية هذا الموسم، مؤكدا أن جهود زملائه وترجيبهم الشديد به جعله لا يشعر أنه غريب على الإطلاق، وهو ما ساعده على سرعة التأقلم والظهور بمستوى طيب خلال فترة قصيرة بعد انضمامه مباشرة. نجوم نوفمبر وتكريم ما قبل المباريات: خميس إسماعيل: تسديدة الأهلي على طريقة خليجي 21 أمين الدوبلي (أبوظبي) انتقلت جوائز الاتحاد إلي مرحلة جديدة في مسيرتها، ووزعت الجوائز على نجوم شهر نوفمبر في الملاعب قبل انطلاق مباريات الجولة الثانية عشرة لدوري الخليج العربي، بعد أن كانت تسلم في الأندية كما حدث في جوائز سبتمبر وأكتوبر. وشهد استاد محمد بن زايد قبل مباراة الجزيرة والإمارات تكريم كل من خميس إسماعيل لاعب الجزيرة الفائز بجائزة أفضل هدف في شهر نوفمبر وفقاً لاستفتاء النقاد والخبراء وتصويت الجماهير على موقع صحيفة الاتحاد، حيث نال الهدف الذي سجله في مرمى الأهلي في الجولة التاسعة أعلى الأصوات، بينما فاز البرازيلي باولو كاميلي مدرب نادي الإمارات بجائزة مدرب شهر نوفمبر، وذهبت جائزة لاعب الشهر إلى إيفرتون ريبيرو لاعب الأهلي وتسلمها قبل بداية مباراة فريقه أمام بني ياس في الشامخة. وكان شهر نوفمبر قد شهد إقامة جولتين فقط الثامنة والتاسعة بسبب مشاركة المنتخب في تصفيات كأس العالم. وأكد خميس إسماعيل لاعب وسط الجزيرة انه سعيد للغاية بهذا التكريم، وأنه فوجئ بتلك المبادرة الطيبة، وأنه برغم غيابه عن مباراة الإمارات نظراً للإصابة التي لحقت به في التدريب الأخير، فإن تلك اللفتة قللت من أحزانه ورفعت من معنوياته، مشيراً إلى أنه يعتز بالهدف الصاروخي الذي كان سجله في مرمى الأهلي وصيف آسيا. وتوجه خميس إسماعيل بالشكر والتقدير لجريدة «الاتحاد» على تلك المبادرة كما توجه بالشكر لكل من صوت له في الاستفتاء، مؤكداً أنه يتدرب كثيراً على التسديدات البعيدة المدى، قبل كل مباراة، لأنه يجيدها، وأن هذا الهدف يذكره بتسديدة ضد منتخب الكويت في خليجي 21 في البحرين، والتي ارتطمت بالعارضة وبحارس الكويت ثم ارتدت إلى الملعب. وقال خميس إسماعيل: هذا التكريم سيكون دافعاً لي للأفضل، وأتمنى أن تستمر نتائج الجزيرة في التحسن، وأن أعود في أقرب وقت ممكن حتى أساعد الفريق في الانطلاقة التي بدأت أمام الصقور من الجولة الأخيرة، والابتعاد عن المنطقة التي لا تتناسب معنا في جدول الترتيب. من ناحيته أكد المدرب البرازيلي باولو كاميلي أن الفضل في اختياره كأفضل مدرب في شهر نوفمبر يعود للاعبين، وأنه يشكر كل المصوتين له في الاستفتاء، كما يشكر جريدة «الاتحاد» على تلك المبادرة التي تسهم في استنهاض همم كل المدربين من أجل التتويج بهذا اللقب المهم الذي يكتسب قيمته من كونه صادر عن صحيفة لها مكانتها على مستوى المنطقة العربية، كما أنه جاء عن طريق استفتاء شاركت فيه الكثير من الشخصيات المهتمة بكرة القدم. وقال كاميلي: بعد شهر نوفمبر الذي تميز فيه فريقي، للأسف تراجعت نتائجنا وتلقينا عدة خسائر، ولكننا عازمون على العودة بقوة إلى سابق نتائجنا الجيدة، لأننا نملك فريقاً قوياً قادراً على تقديم العروض القوية وإحراج أكبر الفرق في الدوري. وقبل مباراة بني ياس والأهلي في الجولة الثانية عشرة تسلم البرازيلي إيفرتون ريبيرو جائزة أفضل لاعب في شهر نوفمبر، وأبدى نجم الأهلي سعادته الكبيرة وقال إن من شأن هذه الجوائز تحفيز اللاعبين على بذل كل ما في جعبتهم من إمكانيات لتعزيز حضور فرقهم في بطولة الدوري، مشيراً إلى أن الأثر المعنوي كبير للغاية، خاصة أنها تجيء بناء على استفتاء مهم يضم خبراء اللعبة والإعلاميين، إضافة إلى تصويت الجماهير. وشدد ريبيرو على أن الجائزة جاءت لتثري مسيرته الاحترافية مع النادي الأهلي الذي قدم في الآونة الأخيرة عروضاً قوية توجها بالحصول على وصافة بطولة دوري أبطال آسيا، معرباً عن تفاؤله بأن يكون الموسم الحالي أحد المواسم القوية للفرسان على الصعيد المحلي، مشيراً إلى أن الفرصة تبدو كبيرة أمام العديد من زملائه في الفريق للفوز بهذه الجائزة في الأشهر القادمة خاصة أن الأهلي يضم كوكبة كبيرة من اللاعبين المميزين الذين يعدون الأقوى على الصعيد المحلي. نجوم سبتمبر تيجالي: رسالة للأجيال القادمة أبوظبي (الاتحاد ) وصف سبستيان تيجالي مهاجم الوحدة جوائز الاتحاد بأنها رسالة مهمة للأجيال القادمة من صحيفة تهتم بالرياضة والأبطال، تؤكد أن هناك جهات تكرم وتشجع وتقدم التحفيز لمن يجتهد، وأكد أن هذا التكريم يمثل دافعاً معنوياً كبيراً له، ولبقية زملائه بالفريق لمضاعفة الجهد والعطاء والمثابرة من أجل التميز والإبداع، وتحقيق المزيد من الانتصارات، ورفع مكانة النادي. الهداف الأرجنتيني توج بأول جائزة لأفضل لاعب عن شهر سبتمبر، وأبدى سعادته الكبيرة بالجائزة وقال: «هذا شرف لي وتكريم كبير من جهة إعلامية تكرمني وتحفزني وأنا فخور جداً وسعيد بهذا التكريم، مما يجعلني دائماً في مستوى التألق، وتسجيل العديد من الأهداف». وأشاد بفكرة الاتحاد لتكريم نجوم الشهر، وقال: «إنها فكرة رائعة جداً، وتعطي انطباعاً للاعب في تقديم الأفضل دوماً، وتغرس في نفسه حب المثابرة وتقديم الأفضل، والسعي لتحقيق المزيد من المكاسب». وعن أداء الوحدة قال تيجالي: «الفريق يقدم عروضاً جيدة، ويحقق نتائج إيجابية، ولكن هناك أخطاء فردية، يمكن تجاوزها من خلال التدريبات والمباريات المقبلة، وأكد أنه لا يوجد في قاموس اللعبة ما يسمى بسوء الحظ، وأن الملعب هو المعيار الحقيقي لكل مجتهد». يوفانوفيتش: جهد اللاعبين وراء التفوق دبي (الاتحاد) عبر الصربي ايفان يوفانوفيتش عن فخره باختياره مدرب شهر سبتمبر، موضحا المكانة التي تحتلها صحيفة الاتحاد ما يجعل من قيمة الجائزة كبيرة وتعزز منها، نظرا للدور الذي تقوم به لدعم القطاع الرياضي وكافة فئات المجتمع. وعبر المدرب عن سعادته بالاختيار، وأهدى الجائزة إلى لاعبيه، وقال: لا يمكن تحقيق النتائج الإيجابية دون اللاعبين الذين يبذلون الجهد في التدريبات والمباريات، إنهم من يستحق هذه الجائزة أكثر مني شخصيا. وختم المدرب متمنيا أن يتكرر فوز عناصر النصر بها على مدار الموسم الحالي، وأن تشكل المزيد من الحافز لهم للتفوق. إيمينيكي:تمريرة بابل صنعت الهدف الأجمل صلاح سليمان (العين) أشاد النيجيري إيمانويل إيمينيكي محترف العين الفائز بجائزة هدف شهر سبتمبر بفكرة جوائز الاتحاد مؤكداً أنها تمثل عنصراً هاماً لرفع معنويات الفائزين ودفعهم لبذل المزيد من الجهد والعمل بالإضافة إلى أنها تخلق نوعاً من التنافس الشريف بين عناصر اللعبة. وكان إيمينيكي قد سجل هذا الهدف في شباك فريق الوصل بالجولة الثانية من دوري الخليج العربي، وتحديداً يوم 13 سبتمبر 2015 خلال اللقاء الذي أقيم على ستاد زعبيل بدبي، وانتهت المواجهة بفوز « الزعيم» بهدفين نظيفين حملا توقيع إيمينيكي، وجاء الهدف الأول في الدقيقة 47 بينما سجل اللاعب هدفه الثاني ، والذي وقع عليه الاختيار كأجمل وأفضل هدف في شهر سبتمبر، في الدقيقة 63 بعد أن تلقى تمريره رائعة من الهولندي ريان بابل ليطلق قذيفة صاروخية لا تصد ولا ترد عجز الحارس الوصلاوي راشد علي عن التصدي لها. وقال إيمينيكي إنه سعيد بأن يكون أول من ينال جائزة أجمل هدف عن شهر سبتمبر،وهى تمثل دافعا له لمضاعفة جهوده وتجويد أدائه والسعي لرفع مستواه الفني في الفترة المقبلة للمساهمة في النتائج الإيجابية التي يحققها العين والتي ستقوده إلى الوقوف على منصات التتويج في كل منافسات الموسم الحالي. كما وجه إيمينيكي كل الشكر والتقدير إلى زميله الهولندي ريان بابل الذي خرجت تمريرة الهدف من قدمة، مشيداً في الوقت نفسه بالعمل الجماعي الذي يقوم به عناصر الفريق كافة لافتاً إلى أن هدفيه في مرمى الوصل في تلك المباراة قد شارك فيهما جميع زملائه اللاعبين وهما نتاج طبيعي للتعاون المثمر بينهم واعتمادهم على منظومة العمل الجماعية. كونيه: سعادتي في عيون فريقي فيصل النقبي (دبا الفجيرة ) عبّر بكاري كونيه، مهاجم دبا الفجيرة، عن سعادته بجائزة هدف شهر أكتوبر الذي أحرزه أمام الأهلي في الجولة السابعة من دوري الخليج العربي، وقال الهداف الإيفواري: إن هذا الاختيار يثبت أن الجمهور والنقاد الرياضيين في الإمارات يطبقون أعلى المعايير الموضوعية في الاختيار، مبديا إعجابه بفكرة جوائز الشهر بمبادرة من جريدة الاتحاد والتي أشعرته بالسعادة الكبيرة. وأضاف كونيه: إن التكريم كان مفاجأة بالنسبة له، وشعر بقيمة التكريم عندما شاهد السعادة في أعين زملائه الذين شاركوه فرحته بالجائزة، وهو ما يعكس روح الفريق الواحد. وقال اللاعب: نحن في فريق دبا الفجيرة أسرة واحدة، وهذا التكريم يمثل تكريم للمجموعة كلها، وهذا ما لمسته من ضمن مجموعة الزملاء لذلك فإنني أهديه للجميع، الجماهير والإدارة واللاعبين والجهاز الفني والإداري ، ولا شك في أن جائزة الاتحاد جاءت في الوقت المناسب، حيث ساهمت في رفع روحي المعنوية وتسلمتها في أول تدريب بعد عودتي من الإصابة بعد غياب أيام عدة. وعن قصة الهدف الذي فاز به بجائزة شهر أكتوبر، يضيف كونيه قائلاً: «كنا متأخرين أمام الأهلي بهدفين، ووصلت الكرة إلي وسط الملعب قريباً من مرمى الأهلي، وكنت سأمرر الكرة إلى كابي أو الخديم، إلا أنني رأيت فرصة جيدة للتسديد فاتخذت القرار وسددت بقوة من خارج منطقة الجزاء ناحية فسكنت شباك الأهلي، وهذا ما حدث وعلى الرغم من الخسارة في تلك المباراة إلا أننا قدمنا أداءً جيداً أمام الأهلي أقوى فرق الإمارات ووصيف البطولة الآسيوية. ووعد كونيه جماهير دبا بتقديم الأفضل في الجولات المتبقية من دوري الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا