• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

طالب إماراتي يتفاعل مع عام الخير

خليفة الرميثي.. ابتكاراتي تخدم المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

روحه المتبكره تدعوه دائماً للربط بين إبداعه وخدمة المجتمع، إذ نظم المخترع الصغير خليفة أحمد الرميثي الذي يدرس في الصف الثاني عشر كارنفالاً خيرياً بالتعاون مع إدارة مدرسة الإمارات الوطنية للبنين في أبوظبي، حيث جذب الكرنفال عدداً كبيراً من الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، للتجول بين تلك المشاركات الطلابية التي تضمنها الكارنفال من إدارة وتنفيذ الطلبة. تركزت على بعض الأطعمة والألعاب الترفيهية، وفي معرض هذه الفعالية يبحر الرميثي في أبهى رحلته مع الابتكار كونه نموذجاً إماراتياً رغم حداثة سنة.

رسالة الخير

يقول خليفة الرميثي تستهدف فعاليات الكرنفال توفير عوائد مالية تذهب لدعم الأعمال الخيرية، توافقاً مع شعار عام 2017 في الإمارات «عام الخير» ليكون جل التركيز على الأعمال الخيرية التي تمثل أبناء هذا الوطن، لافتاً إلى أنه من المهم أن يحمل الفرد في المجتمع رسالة الخير عملا ومن ثم المساهمة في خلق أجواء ملأى بالمحبة والتسامح بين الطلبة.

تصميم روبوت

ويورد أن بدايته الأولى مع عالم الإبداع كانت عندما ساعدته الأجواء التي تربى في ظلها على ترسيخ أسس الابتكار لديه، حيث كان المنزل مليئاً بالأجهزة الإلكترونية، التي أغرته وهو في الثالثة من عمره على العبث بها، وتفكيكها من أجل استكشافها وليس للتسلية واللعب، مشيراً إلى أنه كان يجتهد لإعادة تركيبها مرة أخرى، حيث إن والده مبرمج للأجهزة، مما ساعده في ذلك على طرح التساؤلات التي أضافت له الكثير ونمت مهاراته الشخصية، ويبين أنه حين كان في الصف الرابع الابتدائي اشترى له والده «روبوت»، وفي حينها انشغلت في البرمجة وعملت وصممت جهازاً آخر، وبعدها انطلقت في فضاء الابتكار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا