• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مناقشة الإجراءات القانونية لوقف «الفضائيات» المسيئة

«الجامعة» لترسيخ إعلام عربي متوازن في مواجهة الإرهاب والطائفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 ديسمبر 2015

القاهرة (وام)

دعت جامعة الدول العربية إلى تضافر الجهود الإعلامية العربية وترسيخ خطاب إعلامي عربي متوازن يمكن دول المنطقة من مكافحة الإرهاب، ومواجهة مخططات بث الفرقة والطائفية.

وأكدت الجامعة أهمية وجود أطر وضوابط تشريعية وقانونية لوقف القنوات المسيئة للدول العربية الأعضاء في الجامعة، بحيث يركز على القواسم المشتركة وتعزيز التضامن العربي.

وحذرت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال - في كلمتها أمام اجتماع فريق العمل المتخصص لوضع الإجراءات والخطوات اللازمة من النواحي الفنية والتشريعية والقانونية لوقف بث القنوات الفضائية التي تسيء لأي دولة عربية من الدول الأعضاء أمس - من التداعيات الخطيرة للقنوات الفضائية الخارجية التي تحارب العرب والمسلمين وتشوه صورتهم وتلصق بهم تهمة الإرهاب. وأضافت أن المخاطر أعظم حينما تتخذ بعض الفضائيات العربية النهج نفسه وتؤجج الفتن والفرقة الطائفية، لافتة إلى أن الأمانة العامة للجامعة العربية بدأت تحركها على الساحة الدولية من خلال تنظيم سلسلة من الاجتماعات والملتقيات لشرح وجهة نظر الدول العربية للتعامل مع الصور النمطية ومحاولة الربط بين الإرهاب والإسلام مشددة على أن الدين الإسلامي بعيد كل البعد عن هذه الاتهامات.

من جهته أكد فوزي الغويل مدير الإدارة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب أهمية هذا الاجتماع في ظل التحديات الراهنة، مؤكداً دعوة عربسات «مؤسسة الاتصالات الفضائية العربية» للمشاركة في الاجتماع لبحث مقترحات الدول ومرئياتها، بحيث يتم وضع أطر وضوابط لوقف القنوات المسيئة عبر عربسات.

وأضاف أن ما سيتم التوصل إليه من نتائج سيتم رفعه للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب للنظر فيها، تمهيداً لرفعها للمجلس الوزاري لاعتمادها. وطالب الغويل الدول العربية بضرورة وضع تشريعات تنظم البث الفضائي المرئي والمسموع وتعميم الإجراءات في هذا الصدد على المناطق الإعلامية في الدول الأعضاء.

يأتي الاجتماع تنفيذاً لقرار مجلس وزراء الإعلام العرب بشأن المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية «عرب سات» والصادر في الدورة العادية الـ 46 لمجلس وزراء الإعلام العرب، وتحديداً الفقرة الأولى منه والتي تنص على تشكيل فريق عمل متخصص من الدول الأعضاء ودعوة المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية «عربسات» للمشاركة في عمل الفريق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا