• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تستضيفه دبي مارس المقبل بمشاركة متخصصين من 140 دولة

التنمية المستدامة والابتكار ونقل التكنولوجيا تتصدر أجندة «ملتقى الاستثمار السنوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

دبي ( الاتحاد)

تشهد الدورة الخامسة من ملتقى الاستثمار السنوي 2015، والتي تُقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مناقشات مستفيضة، حول سبل تنمية ودعم الاستثمار. حيث سيقدم المشاركون في الملتقى الذي تنظمه وزارة الاقتصاد بنهاية مارس المقبل، خبرات اقتصادية واستثمارية من أكثر من 140 دولة، وسيتم عقد ورش عمل وندوات وجلسات حوار للبحث في سبل تنمية الاستثمار، وإبراز دور الابتكار في هذا الشأن، بالإضافة إلى ترسيخ آليات تواصل وإقامة علاقات بناءة بعد الملتقى، بما يعود بمنافع على جميع المشاركين.

وقال داوود الشيزاوي، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي 2015 إن الملتقى رسّخ دوره كحدث عالمي يستعرض قائمة من الخيارات الاستثمارية المناسبة والمجدية للفئات الاستثمارية من جميع دول العالم إضافة الى دوره الاستراتيجي كمناسبة اقتصادية في المنطقة تركز على الاستثمار الأجنبي، وتقدم منصة مناسبة لتبادل الممارسات والخبرات الدولية في مجالات الاستثمار المختلفة.

وأضاف الشيزاوي: يرى الملتقى أن الكثير من الدول المشاركة تمتلك البيئة الاستثمارية لتدفق الاستثمارات الخارجية لها، وإن دور الملتقى هو تسهيل هذا الأمر، حيث يستقطب الملتقى في دورته الخامسة نخبة من المسؤولين الحكوميين البارزين والخبراء الاقتصاديين من جميع أنحاء العالم، ومن المقرر أن يحمل الملتقى شعار «التنمية المستدامة من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر في مجالات الابتكار ونقل التكنولوجيا»، حيث سيتصدر «الابتكار» موضوعات ملتقى الاستثمار السنوي 2015.

وسيطرح الملتقى على عملية تبسيط الإجراءات المتعلقة بالاستثمار في الدول الناشئة وأهمية تطوير قاعدة بيانات معلوماتية بالفرص الاستثمارية المتوفرة في الأسواق الناشئة لتعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة، مما يعود بالنفع الاقتصادي لاقتصادات الدول والفئات الاستثمارية على حد سواء.

ويمثل ملتقى الاستثمار السنوي فرصة لمناقشة السياسات الاستثمارية والاقتصادية، وطرح جميع المشكلات والعوائق التي تواجه الاستثمارات ومناقشتها بشفافية، لاسيما العوائق البيروقراطية والاعتماد على قوانين غير مطورة قد لا تدعم الاستثمار بما يتماشى مع حاجة البلد المعني، حيث يتطلب جذب الاستثمار حزمة من المحفزات والقوانين والتسهيلات التي تساعده على الانتقال والإنتاج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا