• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مهرجان الظفرة يواصل فعالياته وسط حضور جماهيري كبير

35 ألف ناقة في أكبر منافسة لـ«مزاينة الإبل» بالمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

إيهاب الرفاعي (مدينة زايد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت أمس، مسابقة مزاينة الظفرة للإبل ضمن فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الظفرة التي تستمر لغاية 30 ديسمبر 2015، وذلك في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي وسط حضور جماهيري كبير ومشاركات واسعة من أشهر ملاك الإبل في منطقة الخليج العربي. ويشهد المهرجان في نسخته الحالية أكبر تجمع للإبل على مدى الدورات السابقة، حيث بلغ عدد الإبل المشاركة أكثر من 35 ألف ناقة، وهو ما يعكس مدى نجاح المهرجان في تحقيق أهدافه واستقطابه لملاك الإبل.

ويتضمن المهرجان العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج التي تلبي طموحات واحتياجات كافة المشاركين والزوار، حيث يشتمل على (15) فعالية ومسابقة تراثية بمجموع جوائز يفوق 50 مليون درهم هي: مزاينة «بينونة» للإبل، مزاينة «الظفرة» للإبل من (فئتي الأصايل والمجاهيم)، سباق الإبل التراثي، مسابقة المحالب، سباق الخيول العربية الأصيلة، مسابقات الصيد الصقور، سباق السلوقي العربي، التصوير الفوتوغرافي، مزاينة أفضل أنواع التمور، ومسابقة أفضل طرق تغليف التمور، السوق التراثي والحرف اليدوية، قرية الطفل، مسابقة اللبن الحامض، ومزاينة غنم النعيم، إضافة لمسابقة أفضل مخيم للمشاركين والتي تقام للمرة الأولى.

واعتبر معالي فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أنّ مهرجان الظفرة نجح في الترويج للتراث الإماراتي الأصيل وتعزيز جهود صونه والحفاظ عليه، ويُسهم عاماً بعد آخر في وضع المنطقة الغربية على خريطة السياحة العالمية مُعرّفاً بها وبتفاصيل ثقافتها وأصالتها وتقاليد أهل الإمارات. وأكد أنّ المهرجان استطاع تحقيق مكانته المميزة بفضل الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لمشاريع صون التراث وتشجيعه على مواصلة تعزيز ثقافة المهرجانات التراثية، وكذلك الاهتمام الكبير من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بجهود صون التراث العريق والمحافظة على تقاليدنا الأصيلة، والمتابعة الدائمة للمهرجان واستراتيجية تطويره من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، باعتبار أن فعاليات مهرجان الظفرة تمثل أحد أهم مقومات الحفاظ على هويتنا الوطنية ورصيدنا الحضاري. واعتبر المزروعي أنّ مزاينة الظفرة للإبل ومنذ انطلاقتها الأولى في إبريل 2008 بتوجيهات من القيادة الرشيدة، تمكنت من تحقيق السبق في أن تصبح أكبر وأشمل مزاينة للإبل من نوعها، وذلك بفضل الدعم الواسع والثقة الكبيرة التي مُنحنا إيّاها، كما أنّ اللجنة المنظمة تسعى دائماً لتطوير المهرجان وتنويع فعالياته، مع الأخذ بالاعتبار آراء واقتراحات المشاركين والزوار على حد سواء. وقد نجحت مزاينة الظفرة للإبل في تأكيد مصداقيتها ومكانتها، وعاماً بعد آخر تطوّرت فئات وأشواط المزاينة وجوائزها، فازداد عدد المطايا المُشاركة لما يزيد على 35 ألف جمل، بما يؤكد أهمية ومكانة ومصداقية مزاينة الظفرة التي تمتاز بكونها مفتوحة لجميع أبناء منطقة الخليج العربي، حتى وصفتها كبريات الصحف العالمية بأنّها أكبر تجمع للإبل في التاريخ. وأكد أنّ أبوظبي خطت بتوجيهات من القيادة الرشيدة، خطوات كبيرة وواثقة، وحققت إنجازات مهمة في فترة زمنية وجيزة، وذلك في سعيها للمحافظة على التراث العريق لدولة الإمارات، وبالتوازي مع حرصها البالغ على التعاون وتبادل المعرفة والخبرات مع ثقافات الشعوب الأخرى. ورحّب بمشاركة كافة ملاك الإبل من مختلف الدول، وتشريفهم لنا في دار زايد، مُتمنياً لهم منافسات مميزة ومُشاركات ناجحة، ومتوجهاً لهم بوافر الشكر والتقدير لحرصهم على التواجد في مهرجان الظفرة في كافة دوراته. من جانبه أكد محمد عاضد المهيري مدير مزاينة الظفرة للإبل أن النسخة الحالية من مهرجان مزاينة الظفرة للإبل تميزت عن باقي النسخ الماضية، حيث تجاوز عدد الإبل أكثر من 35 ألف ناقة من المشاركين في مزاينة بينونة ومزاينة الظفرة للإبل موضحاً أن النسخة الحالية شهدت تعديل بعض الشروط التي كان لها أثر فعال في زيادة عدد المشاركين وبالتالي زيادة أعداد الإبل المشاركة. وأشار إلى أن اللجنة المنظمة قامت بإجراء عدد من التعديلات اللازمة في أشواط المزاينة، وذلك بهدف تحقيق المزيد من التطوّر للمسابقة، فضلاً عن توفير المستلزمات الخدمية للمُشاركين وإبلهم وفق الأصول المتبعة، بغرض توفير فرص متساوية للفوز للجميع دون استثناء، إذ شارك في الدورة الثامنة في العام الماضي أكثر من 1500 مالك للإبل بما يقدر بنحو 25 ألف ناقة، وفاق مجموع جوائزها الـ 50 مليون درهم إماراتي، بما في ذلك كافة المسابقات التراثية الأخرى للهجن والخيول والسلوقي والصقور والغنم والتمور، حيث فاز 1045 مُشاركاً منهم 656 فائزاً في 77 شوطاً من مزاينة الظفرة للإبل للمحليات الأصايل والمجاهيم.

«فزعة» تكتسح الإناث

نجح السلوقي صاروخ في اعتلاء قمة منافسات مسابقة السلوقي العربي المقام ضمن فعاليات مهرجان الظفرة بعد أن استطاع أن يحقق المركز الأول بتميز لمسافة 2000متر، فيما تمكنت السلوقي فزعة من السيطرة على منافسات الإناث عندما حققت المركز الأول بجدارة، وكذلك لمسافة السباق 2000 متر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض