• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ختام بطولة العين الجوية وسط استعراضات عالية الخطورة

فتيات فوق أجنحة الطائرات ودراجات نارية تعانق السحاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

صلاح سليمان وعمر الحلاوي (العين)

اختتمت مساء أمس بطولة العين للاستعراضات الجوية وسط منافسة قوية من الفرق الـ10 المشاركة، والتي أبدعت في استحداث حركات جديدة ومثيرة جذبت الجمهور، وذلك في البطولة الوحيدة على مستوى العالم والتي تجمع ما بين الطائرات المدنية والعسكرية في استعراضات ترفيهية خطرة تدهش المشاهدين في تناغم عالٍ ما بين الإنسان والطائرة والسيارة والدراجة النارية وعلى مسافات قريبة من الجمهور والأرض.

وتابع الاستعراضات نحو 50 ألفاً بمطار العين الدولي وسط أجواء من المرح والإبهار والتي استمرت لمدة ثلاثة أيام واختتمت مساء أمس، وأبهر فريق فرسان الإمارات الجمهور بتنفيذ حركات خطيرة وجديدة.

وتوجه أمس فريق فرسان الإمارات إلى مدرجات الجمهور وسط ترحيب وتصفيق عال للتوقيع والتقاط صور سيلفي مع الجمهور بعد انتهاء الاستعراضات الجوية للفريق فترة العصر، وكان الفريق قد أشعل حماس الجمهور من خلال استعراضات متنوعة عبر تقاطع الطائرات مع بعضها والصعود والهبوط بشكل معاكس ونشر الألوان في السماء.

واستعرض فريق الصقور السعودي قدراته الاستعراضية من خلال استخدام طائرات بي اي هوك، ورسم لوحات استعراضية رائعة باستخدام 6 طائرات والتي تخرج الدخان بشكل كثيف مع حركات وأداء رائع حيث يسميه هدير المحركات والرسومات التي تشكلها الطائرات بعمل دوائر ومجسمات مختلفة باستخدام طائرتين متعاقبتين أو عدة طائرات تلتقي في نقطة واحدة وكأنها جسم واحد ثم تتفرق، كما قدم سلاح الجو البحري استعراضاً باهراً من خلال طائرة إف 16.

وأثار حماس الجمهور الاستعراضات التي قدمها الفريق البريطاني الذي يعتبر واحداً من أفضل الفرق الاستعراضية في العالم حيث قامت الطائرات بحركات بهلوانية في غاية الخطورة بحيث وقفت الفتيات أعلى الطائرات وهن يجلسن في مقعد مثبت في أعلى جناح الطائرة وهن يقمن بحركات بهلوانية مثل الوقوف على الأيدي والتلويح للجمهور في لحظات مثيرة تخطف الأنفاس وتزيد الحماس وتشعل المدرجات في ظل سرعة عالية تصل إلى 150 ميلاً في الساعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا