• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

الانقلابيون يعتمدون سياسة التجويع

خزائن بريد عدن «خاوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

الحوثيون يمارسون أعمال السمسرة والابتزاز وينهبون رواتب الموظفين والمتقاعدين

ابتهال الصالحي (عدن)

مرت أيام الحرب الظالمة طويلة على عشرات الآلاف من المتقاعدين والموظفين في عدن وعدد من المحافظات الجنوبية الأخرى، وهم ينتظرون أن تفتح أبواب البريد، مرت أيام صعبة تحمل فيها رب الأسرة، الذي لا يمتلك غير هذا الراتب الذي بالكاد يعيش به وأسرته بكرامة، طوال أربعة أشهر مارست فيها مليشيات الحوثي والمخلوع سياسة التجويع للمواطنين، وخاصة في المدن التي حاولت احتلالها، فمنعت الرواتب لبعضهم واستقطعت أجزاء كبيرة من البقية ومارست أعمال السمسرة والابتزاز على هؤلاء الضعفاء الذين لا يمتلكون أي مصدر آخر للدخل.

واستبشر المواطنون في عدن ومنذ التحرير خيراً بعد عودة الحياة إلى طبيعتها ومن خلال الجهود الحثيثة التي تكافح الحكومة اليمنية منذ عودتها إلى عدن إلى جانب ما تبذله السلطة المحلية من جهود، في إعادة الحياة إلى سابق عهدها، في المدينة الساحلية التي شهدت أشهراً من الحرب مع الحوثيين وقوات المخلوع صالح.

ومع عودة الحكومة إلى عدن اتخذت سلسلة خطوات لتطبيع الحياة فيها بدءاً من إصلاح ما دمرته الحرب، وخاصة في الجانب الخدمي الضروري كالكهرباء، والمياه، والاتصالات، والنظافة، ومؤخراً فتح المطار وإعادة حركة الملاحة الجوية بعد أن أوشكت أعمال الصيانة والترميم التي تنفذها شركة إماراتية على الانتهاء من عملها، وبدعم سخي من دولة الإمارات العربية المتحدة التي أولت القطاع الخدمي أولوية ورعاية خاصة، بالإضافة إلى رعايتها الكبيرة لقطاع التعليم من خلال إعادة تأهيلها لعشرات المدارس.

ومع ذلك تظل معضلات رئيسية تعيق الحياة في مدينة عدن حتى بعد عودة الرئيس هادي والحكومة اليمنية، وفي مقدمة ذلك عدم توفر سيولة نقدية كافية لصرف المرتبات الشهرية للموظفين في مؤسسات الدولة، وخاصة المتقاعدين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا