• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عبر شبكة الإنترنت

الإمارات تدعم الجهود الدولية لمواجهة الإساءة للأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

وام

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، دعمها للجهود الدولية الرامية لمواجهة مخاطر الإساءة للأطفال عبر الإنترنت، وترحيبها بوثيقة المركز الأوروبي المعني بمواجهة الجرائم الإلكترونية، التي أعلن من خلالها عن الأولويات الاستراتيجية للمسح البيئي لحماية الأطفال من الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت، في إطار جهود مجلس إدارة القوة العالمية الافتراضية (V.G.T). وركزت الوثيقة على تحديد المخاطر الجديدة والناشئة والتطورات المستقبلية الاجتماعية والتقنية والتشريعية والتنظيمية، التي قد تؤثر على الاستغلال الجنسي للأطفال على شبكة الإنترنت خلال الأعوام القليلة المقبلة. وأكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في الوزارة، رئيس القوة العالمية الافتراضية، أهمية الوثيقة في تسليط الضوء على المخاطر، داعياً وكالات إنفاذ القانون إلى متابعة التقنيات الحديثة التي يستخدمها المعتدون، والتصدي لمحاولاتهم السلبية للإساءة إلى الأطفال واستغلالهم. وحث رئيس القوة العالمية الافتراضية، قوات الشرطة في جميع أنحاء العالم على مواصلة الجهود لحماية الأطفال من المخاطر على الشبكة العنكبوتية، مؤكداً دعم الإمارات ممثلة في وزارة الداخلية، لتلك الجهود الرامية إلى التصدي لجرائم الاستغلال الجنسي للأطفال والإساءة إليهم، وتعزيز التعاون الدولي لتقديم الحلول التقنية، والتنبؤ بالاتجاهات العالمية وتطوير السبل الكفيلة بالتصدي للمخاطر الجديدة. وذكر أن الوثيقة التي أعدّها المركز الأوروبي المعني بمواجهة الجرائم الإلكترونية «إي سي 3»، سيتم نشرها قريباً على الموقع الإلكتروني للقوة العالمية الافتراضية(HYPERLINK http://www.virtualglobaltaskforce.com)، داعياً وكالات إنفاذ القانون إلى متابعة التقنيات الحديثة التي يستخدمها المعتدون سلباً للإساءة إلى الأطفال واستغلالهم. من جانبه أشار فيرناندو رويز بيريز، رئيس قسم العمليات في المركز الأوروبي للجرائم الإلكترونية، إلى أن هدف هذه الوثيقة تثقيف الجمهور العام حول العوامل الرئيسية التي تعيد رسم معالم اعتداءات الاستغلال الجنسي للأطفال على شبكة الإنترنت. وأضاف: «يعتبر هذا الأمر على درجة كبيرة من الأهمية من أجل الوصول إلى استجابة جماعية لممثلي المجتمعات وصانعي القرار، ووكالات إنفاذ القانون والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية على هذه الظاهرة الإجرامية الديناميكية ومكافحتها».  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض