• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«مرور أبوظبي» تدعو لتعزيز سلامة الطلبة أثناء العطلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

دعت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أولياء الأمور والأسر إلى تعزيز الجهود المبذولة لتوفير سلامة الطلاب، خلال عطلة الفصل الدراسي الأول، مؤكدة حق الأبناء بالتمتع بإجازة هانئة بعيداً عن المنغصات، وحقهم في ممارسة هواياتهم وألعابهم التي تعزز تنمية شخصياتهم، وشددت في الوقت نفسه، على ضرورة مراقبة الأبناء، والتأكد من ممارستهم لهواياتهم من دون مخالفة القانون، أو سياقة المركبات أو الدرجات النارية من دون رخص قانونية، مما يعرضهم للحوادث المرورية الجسيمة وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، إضافة إلى أنها تشكل مخالفة قانونية.

وأفاد العميد خميس إسحاق محمد، مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، بتكثيف الرقابة على الطرق الداخلية والخارجية للحد من الحوادث المرورية لمنع أي تصرفات أو سلوكيات خطرة على الطرق، مثل السباقات بالمركبات والدراجات النارية وقيادتها داخل الأحياء السكنية بطيش وتهور، مما يشكل خطورة بالغة، نظرا لكثرة وجود المشاة والأطفال على تلك الطرقات.

ودعا العميد خميس اسحاق أولياء الأمور والأسر إلى عدم السماح لأبنائهم باللهو بالدراجات النارية، مؤكدا أهمية تعاون جميع الجهات في المجتمع، مثل الأندية الرياضية والمؤسسات التعليمية لرفع مستوى الثقافة المرورية بين الشباب بمخاطر الاستخدام الخاطئ للدراجات النارية، وتوعيتهم بالأماكن الآمنة للاستخدام، محذراً من استخدامها في الطرق والأماكن العامة والأخرى المأهولة بالسكان.

وحث الجمهور على عدم السماح لأطفالهم باللعب بألواح العجلات المتحركة التي تعمل بطريقة ميكانيكية وتشكل خطورة واضحة على سلامتهم، وتجنب استخدامها في الشوارع العامة وأماكن سير السيارات، وحصر اللعب بالواح العجلات المتحركة فقط في الحدائق والمتنزهات مع ضرورة ارتداء الملابس الواقية.

وأوضح أن هناك برامج مستمرة تستهدف رفع مستوى الثقافة المرورية بين الشباب من خلال التحاور معهم، والاستماع الى آرائهم وتقديم النصائح لهم والثقافة المرورية من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، ومن خلال المحاضرات بالجامعات والمؤسسات التعليمية وتنظيم المعارض للارتقاء بسلوك السائقين الشباب، وفتح قنوات للتواصل والحوار معهم، وحثهم على الالتزام بقانون السير والمرور بجانب التوعية المجتمعية من خلال المجالس الشعبية لتفعيل دور الأسر والمجتمع بالمخاطر الناجمة عن القيادة بسرعات زائدة، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء والإهمال وعدم الانتباه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض