• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يضم 68 طفلاً مصاباً بالسرطان

انطلاق مخيم «العافية الثاني» برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

رأس الخيمة (الاتحاد)

برعاية الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمي أطلقت المنطقة الطبية في رأس الخيمة أمس فاعليات مخيم العافية الثاني للأطفال المصابين بالأمراض المزمنة برأس الخيمة، والذي يضم 68 طفلاً مصاباً بمختلف الأمراض السرطانية.

وقال الدكتور صلاح بن علي عبدالرحمن المشرف العام للمخيم إن هذه التجربة هي الثانية بالنسبة للأطفال المصابين بأنواع مختلفة من أنواع السرطان، وتهدف إلى تطوير سلوكهم فيما يتعلق بحالاتهم المرضية إضافة إلى الدعم النفسي لهذه الفئة حيث يتشارك الأطفال تجاربهم كونهم مصابين بحالات متقاربة، مما يعزز هدف المخيم التوعوي والصحي والترفيهي.

وأضاف: «يهدف المخيم أيضاً إلى إكساب الأطفال المصابين بالإمراض المزمنة بالمعلومات والمهارات اللازمة للحفاظ علي صحتهم وتحسين نمط سلوكهم ونوعية حياتهم، وذلك من خلال تزويدهم بالمعلومات والمهارات والمفاهيم الصحية التي يحتاجونها بحياتهم اليومية وتنمية شعورهم وإحساسهم بمسؤولية الحفاظ على صحتهم، وأيضاً خلق روح المرح والترفيه المدمج مع البرامج الصحية التثقيفية».

وأوضحت منى مطر مدير مؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية دورها في دعم البرامج المجتمعية الموجهة لمجتمع إمارة رأس الخيمة بمختلف فئاتهم مع التركيز على المرضى والمعوزين، مشيرة إلى أن المؤسسة تولي اهتماماً خاصاً بفئة الأطفال لا سيما المرضى منهم الذين تسعى المؤسسة دائماً إلى علاجهم وتخفيف معاناتهم وإدخال الفرحة إلى قلوبهم وقلوب أسرهم، وأن رعاية المؤسسة لهذا المخيم هو تعبير عن رغبتها مساندة هذه الفئة من الأطفال ودعمهم.

وأشارت مهرة محمد بن صراي مدير إدارة التثقيف والإعلام الصحي إلى أن المخيم يضم 68 طفلاً من المصابين بحالات السرطان وأمراض مزمنة وبعض الحالات الخاصة ومن أعمار 7- 14 سنة حيث حرصت الإدارة على توفير كادر طبي يلازم الأطفال بصورة دائمة لمتابعة علاجهم ومراقبة حالتهم الصحية على مدار الساعة، وأضافت أن برنامج المخيم يشمل تقديم محاضرات صحية توعوية، ومسابقات وهدايا، برامج ترفيهية وتثقيفية، وزيارات ورحلات ترفيهية.

ويختتم المخيم بحفل تحقيق أمنيات الأطفال من قبل مؤسسة «تحقيق أمنية»، وذلك بقاعة صقر فندق رأس الخيمة حيث درجت المؤسسة على تحقيق أمنيات الأطفال المرضى بالأمراض المزمنة والمستعصية، إلى جانب توزيع هدايا على الأطفال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض