• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

19 ضربة للتحالف الدولي ومقتل 62 «داعشياً»

«داعش» يتقهقر في الرمادي ويتراجع في الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

سرمد الطويل، وكالات (عواصم) أعلنت قوة المهام المشتركة المسؤولة عن عمليات التحالف الدولي ضد «داعش» أن مقاتلات نفذت 19 ضربة قرب مدن البغدادي والفلوجة وكيسك والموصل والرمادي وسنجار والسلطان عبدالله والفلوجة، بالتزامن مع تقدم نوعي للقوات العراقية المشتركة في الرمادي وفلوجة. وأوضحت قيادة عمليات بغداد مواصلة قطعاتها التقدم لتحرير مناطق جنوب الفلوجة التي يسيطر عليها «داعش»، مشيرة إلى إيقاع خسائر كبيرة بالعناصر الإرهابية، وتدمير العديد من مواقعهم وأسلحتهم وآلياتهم. وأضافت في بيان لها، إن قطعات عمليات بغداد والفرق المرتبطة بها، واصلت تقدمها لليوم الثاني على التوالي لتحرير جنوب الفلوجة، وتمكنت من قتل 62 إرهابياً . وأضاف أن قوة من مقر اللواء 22 وبالتنسيق مع جهاز الأمن الوطني، تمكنت من ضبط وتفكيك منزل ملغم وبداخله عجلة مفخخة، تم تفكيكهما دون حادث في منطقة الزور شمال بغداد، فضلاً عن ضبط وتفكيك 3 عبوات ناسفة من قبل اللواء 59 في منطقة الحلابسة شمال بغداد. كما تمكنت قوة مشتركة من اللواء 25 وجهاز الأمن الوطني، من العثور على مخبأ يحتوي على 100 قنبلة هاون مختلفة في منطقة الكيلو 12 جنوب بغداد، بينما نجحت قوة من الفوج الأول في اللواء السابع شرطة اتحادية، في تحرير فتاتين مختطفتين وإلقاء القبض على الخاطفين في منطقة البياع غرب بغداد. بالتوازي، أحرزت القوات العراقية تقدماً غرب مدينة الرمادي واستعادت السيطرة على أحياء عدة بعد طرد مسلحي «داعش» منها. وأفاد الجيش العراقي في بيان أن قوات مكافحة الإرهاب سيطرت على حي الحكم المحلي في منطقة التأميم إحدى كبرى مناطق الرمادي، كما سيطرت على مصنع للزجاج على المشارف الغربية للمدينة، ورفعت العلم العراقي فوق برجها. من جانبه، أعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، أن القوات الأمنية استعادت 70٪ من مدينة الرمادي، مشيراً إلى أن التنظيم الإرهابي تكبد خسائر كبيرة. وبدوره، أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أمس، أن الطيران العراقي وبالتنسيق مع عمليات الأنبار، قصف وكرين ل«داعش» في منطقة البوشعبان في جزيرة الرمادي شمال المدينة ، مشيراً إلى أن القصف أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم المتشدد وإلحاق خسائر مادية وبشرية كبيرة بهم بسبب الضربات الموجعة والمركزة التي استهدفتهم. وأفاد مصدر أمني آخر أمس، أن القوات العراقية المشتركة تمكنت من تدمير الخطوط الدفاعية «لداعش» في المحورين الغربي والجنوبي للرمادي. الغبان: «داعش» يفقد القدرة على المقاومة بغداد (الاتحاد) قال وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان أمس، إن عصابات «داعش» الإرهابية «خسرت قبضتها على مناطق واسعة في العراق ولا يمكنها المقاومة». وأوضح الغبان أن معظم المناطق التي احتلها (داعش) حررت، والآن يخسر التنظيم المتطرف قبضته ولا يمكنه المقاومة، فكلما قمنا بعملية نقوم بتحرير تلك المنطقة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا