• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الليرة التركية تواصل تدهورها .. و«المركزي» يحاول طمأنة الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

إسطنبول (أ ف ب)

واصل سعر صرف الليرة التركية تدهوره الجمعة وبلغ مستوى تاريخياً من التراجع أمام الدولار، ما أرغم البنك المركزي على الخروج عن صمته لطمأنة الأسواق بشأن نواياه في مجال خفض معدلات الفوائد. ولليوم السادس على التوالي، تراجع سعر صرف الليرة التركية ليلامس بعد ظهر الجمعة عتبة 2,45 للدولار، وهو رقم قياسي مطلق من الضعف. وتم التداول بالليرة التركية عند إقفال الأسواق التركية بـ 2,446 للدولار.

وسجلت العملة التركية، الجمعة، تراجعاً كبيراً مقابل اليورو، فانخفضت إلى 2,76، لكن بعيداً جداً عن أدنى مستوى تاريخي بلغته في يناير 2014، أي 3,27، في أوج فضيحة الفساد التي هزت الحكومة آنذاك.

والليرة التركية التي أضعفتها في الأساس سياسة البنك المركزي الأميركي (الاحتياطي الفيدرالي) التي أفاد منها الدولار، ضحية أسواق قلقة حيال خفض جديد محتمل لمعدلات فوائد البنك المركزي التركي اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وأرغم هذا التطور المؤسسات إلى استخدام احتياطاتها. وقال البنك المركزي التركي في إعلان أن «التطورات الأخيرة التي لوحظت في الأسواق المالية ليست متماسكة بالنظر إلى سلسة خفض الفوائد التي يعتمدها البنك». وأضاف أنه «سيواصل استخدام كل الآليات المتوافرة لديه لضمان ديمومة عملية كسر التضخم».وسعى وزير الاقتصاد نهاد زيبكي إلى بث الطمأنينة، واصفاً تقلبات سعر صرف الليرة بأنها «طبيعية وغير مثيرة للقلق»، وحض البنك المركزي التركي على مواصلة خفض الفوائد.

وأضاف بحسب ما نقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية «لقد أضعنا حتى الآن الكثير من الوقت قبل خفض معدلات الفائدة»، موضحاً أن «الإبقاء على معدلات فوائد مرتفعة لطمأنة الأسواق لا يجدي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا